فن ومشاهير

المطلقة حالة وليست عالة” حملة توعوية يقوم بتدشينها طالبات من قسم الإعلام بجامعة سوهاج

كتب/السيد عاطف

أطلق طلاب الفرقة الثالثة بقسم الإعلام بجامعة سوهاج، عدة حملات توعوية ضمن مقرر مادة التخطيط الإعلامي التي يدرس ويحاضر بها هذا العام الأستاذ الدكتور صابر حارص أستاذ الإعلام بالجامعة
حيث بادرت مجموعة من الفتيات لإطلاق حملة عن المرأة المطلقة وأن هي تعتبر حالة وليست عالة على المجتمع بشعار “طلاقك مش نهاية الحياة دي بدايتها ” تهدف إلى تحسين النظرة السلبية التى تقابلها من المجتمع وتوعيتهم بضرورة أن المرأة التي كرمها الله في كتابه الكريم ورسوله لا يمكن أن يتم النظر إليها بدونية واحتقار
ومن جانبه تقول منى محمد طالبة بالفرقة الثالثة ،علاقات أن الحملة تعتبر جديدة من نوعها ومختلفة فالكثير في مجتمعنا من النساء يعانون من هذا حتى إن قاومت لا يستمر هذا كثيراً بسبب نظرتهم لها وكلامهم السيئ عنها
وتضيف إسراء عبد الظاهر أحد منفذات الحملة بأن الحديث عن المرأة المطلقة وتدعيمها وعمل حملة لها خطوة قوية وجريئة لنساندها ونقوم بتوعية الشباب عنها بأنها في النهاية إنسان يخطئ وله قدر ونصيب سيراه ولو بعد حين ولا يكون المجتمع بمثابة حاكم عليها من دون أدلة واضحة .
وأوضح الدكتور صابر حارص المشرف العام العلمي على الحملات أن الحملات الإعلامية استخدمت في نقل أفكارها إلى الجمهور سواء الجامعي أو المصري بشكل عام المطويات والمنشورات والبوسترات والبانرات الكبيرة والصغيرة التي تحمل شعارات ورسائل مؤثرة.
وأضاف حارص أن هناك صفحات خاصة بكل حملة على الفيس بوك تحمل مواد علمية عن موضوع الحملة ونسخة من الإنتاج الإعلامي لها.
من جانبه أشار الدكتور حامد فيزي مدرس الصحافة بالقسم والمشرف المشارك علي الحملة، أن هذه الحملة تواجه بشدة نظرة المجتمع للمرأة المطلقة واعتبارها عالة في بيت أسرتها وعلي المجتمع، خاصة وأن البعض يصفها بأنها إمرأة فاشلة دون مراعاة لحقوقها ومكانتها التي حفظها لها الإسلام، لذلك تأتي هذه الحملة في محاولة لتغيير نظرة المجتمع لدينا عن المرأة المطلقة أو الأرملة..التي تعد نظرة ظالمة! وعدم النيل منها ومحاصرتها بالاشاعات والكلمات المسمومة

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى