ثقافة وفن

الكينج والهضبة

بقلم خالد رمضان

“الكينج” و “الهضبة” لقبان لنجمان استطاعا أن يحفرا اسميهما كأهم وأبرز فنانين مرا على تاريخ الفن والطرب المصرى والعربى، فاستطاع كل من النجم “محمد منير” والأسطورة “عمرو دياب”، أن يحققا من النجاح والشهرة ما لم يحققه من قبلهما أو بعدهما أحد، وعلى الرغم من ظهور النجمين فى فترة واحدة، إلا أنه لم يستطع أحدهما أن يأخذ من نجاح أو شهرة ونجومية الآخر وصعدا سويا إلى سلم المجد الذى تربعا عليه بدون منازع لأكثر من 20 عاما.

وعلى الرغم من تقاسمهما المكانة فى قلوب الجمهور العربى، إلا أن هناك العديد من نقاط الاختلاف التى تفرق بينهما على مستوى حياتهما الشخصية والمهنية، فلكل منهما طبيعته الخاصة وأسلوبه الفنى الذى استطاع أن يميز فيما بينهما ويجعل لكل منهما لونه ومذاقه الخاص.
الكينج محمد منير فهو مطرب البسطاء والمثقفين – على السواء – مطرب القرية والمدينة فى آن واحد، مطرب العشاق والمتصوفين على ذات درب الهوى، فقد غنى لكل شىء فأحبه الجمهور العربى والغربى أيضا لأنه “حدوتة مصرية”.
الهضبه عمرودياب فهو أنشط مغني عربي، لأنه دائما يعتمد على عنصرالإبهار وإضافة إلى روحه المرحه التي تدخل القلب والعقل من الوهلة الأولى والذي صال وجال داخل الوسط الغنائي حتى اعتلى على عرشه بدون منافس، فأصبحت ألبوماته حتى وقتنا هذا تحقق مبيعات فوق العادة بفضل الجديد الذي اعتاد على تقديمه في كل ألبوم سواء بالكلمات أو الموسيقى.

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق