قصص

القصة الملهمة لاسراء التي بدأت حلمها ب 150 جنيه و أصبحت من رواد الهاندميد

كتبت مها محمد سالم

لكل نجاح كبير بداية صغيرة و لكل إبداع ضخم جذور ناعمة أنبتت أغصاناً من التميز و التفرد.
و هذا ينطبق على نجمة موضوعنا اليوم الفتاة المبدعة اسراء التي حولت حلمها و طموحها الي حقيقة بأقل التكاليف و سنعرض الان قصتها كما حكتها بشكل حصري لمجلة مملكتي

انا اسراء  خريجه آداب اعلام متزوجه وام لطفلين

بدات شغلي sweet home من ١٠سنين اونلاين من اوائل الناس الي بدات بيزنس اونلاين وبدات ب ١٥٠ج راس مال كانو مصروفي وانا في اخر سنه جامعه كنت بنزل اختار شغلي بنفسي وارجع اصوره واعرضه
طبعا عشقي كله ديكورات البيت واكسسواراته واي حاجه تخص المطبخ جربت ادخل شغل تاني بس في كل مره كنت برجع للحاجة الي بحبها وشاطره فيها

كتير اوي من العملا بتوعي عرايس بعملهم الشوبينج بتاعهم بنفسي في الاختيار بكون عيونهم وقت الشرا  بفضل معاهم فون ومسنجر بصور ونختار سوا الالوان والتصميمات وبساعدها في الاختيار باي نصايح تفيدها لحد ما اجيبلها كل الي طلبته  الحمد لله من ثقتهم في كانو بيطلبو مني حاجات مش عندي لانهم عارفين اني هتصرف وهوفرها وباحسن خامه  طبعا اي طلب لو لقيته مش اد كده ببلغهم علطول وبنكنسله اهم حاجه الجوده  ورضا العملا
بفرح جداا لما الاقي منتج مصري حلو وجودته عاليه بيكون في اوائل ترشيحاتي للعميل
الموضوع مرهق جداا بس لما الاوردر يوصل للعميل ويشكرني ويبقي مبسوط بالحاجة بنسى كل تعبي وببقا طايره من الفرحه
احساسي ان لي لمسة في بيت كل عميل من اختيار وتنسيق منتج محتاجه بيخليني مكمله  ومتحمسه اكتر
بحب اهتم بكل التفاصيل حتى التوصيل علشان اضمن ان الشغل يوصل مضبوط  وسليم بما انه اغلبه قابل للكسر وفي مواعيد تناسب العميل

مش بعرف احكي اوي بس كل الي اقدر اقوله ان تعبك ونتيجته ليه طعم حلو اوي لما تكبري حلمك مهما كان َيبقي ليكي اسمك والناس واثقه فيكي فده احساس جميل ومريح وبيهون كل تعبك
احلمي وجربي عافري واوصلي  لسه الدنيا فيها كتير
و ادعولي احقق الي نفسي فيه انا لسه عندي كتير  واكبر حلم لي اني انتج منتجات من تصميمي صناعه مصريه متميزه

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى