ثقافة وفن

القاتل الوفي

كتب خالد مصطفي عبد الخالق القاهره

في الصورة ”محمد الحلو”مدرب السيرك الذي قتل غدرا من الاسد”سلطان”في أحد عروض السيرك بالقاهرة…
بدأت قصته اثناء أحد العروض حينما استدار محمد الحلو ليتلقى التصفيق بعد عرض ناجح مع الأسد ( سلطان ) . وفي لحظة خاطفة قفز الأسد على كتفه من الخلف وأنشب مخالبه وأسنانه في ظهره.فمات في المستشفى بعد ذلك بأيام.وكانت آخر كلمة قالها محمد الحلو وهو يموت :”أوصيكو ما حدش يقتل سلطان وصية أمانة ما حدش يقتله” .
في قفصه بحديقة الحيوان انطوى الأسد سلطان على نفسه في حالة اكتئاب ورفض الطعام.فقدموا له أنثى لتسري عنه فضربها في قسوة وطردها وعاود عزلته واكتئابه. وأخيراً انتابته حالة جنون، فراح يعضّ جسده وهوى على ذيله بأسنانه فقصمه نصفين. ثم راح يعضّ ذراعه،ويأكل منها في وحشية، وظل يأكل من لحمها حتى نزف ومات واضعاً بذلك خاتمة لقصة ندم من نوع فريد .

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق