ثقافة وفن

الغروب أجمل لوحات السماء 

بقلم/ سماح رضا

 

الشمس تأتى مسرعة لفضاء الكون…

تكتسب منه سر جمالها و اشراقها…

تأتى بالعطاء والسرور للقاء كونها…

 

تعانق روحه المفقودة بالاشراق…

تأتى باللهفة والحنين لتسترد سر بقائها…

تتألق وتزداد بريق مع سر وجودها…

 

وبأنغامها الداخلية ترقص رقصة الحياة…

فيولد النهار بأجمل الألحان…

وتفتن الدنيا بعذوبة ونقاء الشمس…

 

وتسحر الناظرين وتسبح الكائنات…

بعظمة وسر وجود الكون…

وتندثر وتتلاشى عن أعز أحبابها…

 

وتودع الشمس النهار والكون…

فتبكى بقسوة الرحيل وكأنها تذبح كل يوم…

وتتألم وتنوح وكأنها تتحضر للموت…

 

فينبعث منها أجمل الألوان…

وترسم لوحة ساحرة تسر الناظرين لها…

لكى تعطى ذكرى لا تنسى بغروبها الأرق والأعذب…

 

تجذب الكون بفتنتها الأكثر جمالا…

كى لا ينساها وتعويضا عن رحيلها…

فيغفو الكون والنهار على أجمل لوحة بالسماء…

 

ويبقى على الذكرى لموعد لقائهم…

وبعشقهم الخالد تذوب ساعات الانتظار بينهم…

لولادة فجر يوم جديد…

 

وينتهى الوقت على أمل أكثر اشراقا وجمالا…

فيشرق القرص الذهبى على خجل من جديد…

وتنير كونها ببقائها…فتعطى له الوجود…

 

ونسترد منه سر البقاء…

فتحيا من جديد بعد موتها بفراق كونها…

 

وبالحب تروى القلوب العطشة..فتنبض بالحياة…

وتتوهج الروح وتزدهر.. ببريق من النور…

وينجوا العمر من اعصار الخريف!!.. ويزهر ربيع العمر من جديد..

وتشرق شمس الحياة..فيصحوا الكون على حدائف من الزهور…….

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق