ثقافة وفن

العنوان الجن العاشق

بقلم الإعلامية حنان بدر

كتبت حنان بدر

هُنا في وسط المقابر تنتهي حكاية أميرة الإنسانة وتبدأ حكاية أميرة الجِنّيه بِجسم إنسانة .حيثُ أن أميرة شابة جميلة تخرجت من كلية الطب ومن عائلة عريقة .ولابد بعد تخرجها من الإرتباط وبالفعل تقدم لخطبتها شاب وسيم متعلم وحيد غني استاذاً بالجامعة . أحبته أميرة بل عشِقته .فكان دائما يفهمها ولا يجعلها تحزن ولا للحظه فكان يفعل ما تريده من قبل أن تطلبه .ودائما كان يطلب منها أن تركز في أحلامها فيقول :لا تستهيني بحلمك …
وذات ليله من الليالي كانوا يتحدثون عبر الهاتف فبعد كلام كثير قالت أميره :كم أتمني أن أراك ألان. وفجأة وجدته أمامها يحملُ الهاتف بيده!.ففزعت وقالت أنها تتخيل حيثُ أنها تعشقه .ومر الوقت وفي ليله من الليالي نامت أميره وحلمت ….
أنها تتزوج بقطٍ أسود كبير العينان ورأت عمها يضرب القطِ علي رأسه .فضرب القطُ عمها فوقع عمها ومات .فقامت مفزوعه تهرول من سريرها وهي تسمع صراخ أبيها يقول أخي… أخي … قد ماااات أخي …بكت أميرة وهي تتعجب مم رأته في حلمِها .ومر الوقت وفي الليل تذكرت أميره خطيبها يونس. حيث أنه لم يأتي العزاء ولم يتصل حتي فحزنت ونامت …….
وهنا حلمت أميرة أنها تتزوج بقطٍ أسود كبير ذو عينان كبيرتان وهي في أثناء العُرس ضرِب والدها القطِ .
فضربهُ القطُ علي رأسهِ فمات أبيها .فقامت أميرة مفزوعه مهروله الي غرفة أبيها .وهنا حدثت الفاجعه وجدته قد مااااات صرخت أميرة وكاد قلبُها أن يتوقف ولكن دون فائده ..والغريب أن يونس لم يأتي العزاء أيضا ولا حتي أتصل بها .وهنا تأكدت أن هناك علاقه بين يونس وأحلامها وموت أبيها وعمها .فجريت إلي الهاتف وتصلت به وقالت وهي حزينة ومشتتة :مَن أنت يا حبيبي ؟قال :أنا من تعشقينه ويعشقك .قالت:ماجنسك؟
قال:أنا ملك مِن ملوك الجان وأعشقك.
قالت :ماعلاقتك بموت عمي وأبي
قال:أنا من فعل .
قالت وهي تصرخ لماذااااااا؟
قال رفضوا زواجي منكِ عندما عرفوا أني ملك من ملوك الجان .وأكمل كلامه وقال:وهذا حال كل من يرفض …….
فصرخت وأغمي عليها وسمعتها والدتها وجريت إليها وأفاقت وبعدها راحت في ثبات عميق من النوم .وهنا تحدث الفاجعه
رأت نفسها في نفس الزفاف ونفس القط ولكن هنا تكون والدتها هي الضحيه قامت أميرة تصرخ وتجري الي غرفه والدتها ولكن دون فائدة لقد ماتت هي الاخري .وقعت مغشي عليها .ثلاث أيام وهي من موت إلي موت من فاجعه الي فاجعه .فقررت أن تتفاوض معه خوفاً علي إخوانها فتصلت به وقالت: ماذا تريد مني ؟ قال:أريدك أنتِ.قالت وماذا أفعل لكي تترك إخوتي ؟
قال تعالي إلي بيتنا .قالت :أين؟
قال في المقابر حيثُ هناك قصرنا لنعيش سوياً.فذهبت إليه مستسلمه خائفه مضحيه من أجل باقي أُسرتها
وهنا في المقابر عاشت أميرة في غرفه في وسط المقابر يخاف منها البشر يسمعون الكثير من الأصوات لايعرفون من أين تأكل؟ ومن أين تشرب؟ لا تتحدث مع أحد لا يجرأ أن يقترب من غرفتها ولا حتي الطيور خوف ورعب فقط حولها تسيرُ في الليل وتختفي في النهار..ً…….
وهنا تحولت الطبيبه أميره إلي أميره الانسانه بروح جِنّيَةُ……
عالم الجّن عالم خفي لا نعلم عنه الكثير .وفي إخفائه حكمه من حكم الخالق وما حدث في قصتي ما هو إلا من وحي الخيال ………….اللهم إحفظنا وإحفظ أولادنا من ما لا نراه 🙏

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى