قصص

الشغف يولد النجاح والعزيمة تولد الاستمرار في النجاح

كتبت انجي ناصر

وتولد ذلك في شخصية هبة المعتصم التي حافظت علي استمرارها في نجاحها وتقدمها وعلي الرغم من تولي وظيفه ولكن فضلت وراء حلمها وهو فن الديكوباج واحيانا يكون إلانسان في اكبر المناصب ولكن لم يتولد لديه السعادة والفرحة وذلك من خلال قصة هبة السيدة الطموحة يستطيع القول بأن السعادة تتولد من حب الأشياء وليست من ضخامة الأشياء. وسالنا هبه عن شغفها لفن الديكوباج

انا هبة المعتصم .. اتخرجت من كلية تربية نوعيه قسم تربيه فنيةمن اول ما اتخرجت و انا بحاول ابعد عن الوظيفه التقليديه، خاصة التدريس ماكنتش لاقيه شغفي و فضلت كتير تايهه في محاوله اني اجمع بين الوظيفة و الدخل و بين الحاجة اللي بحبها .. بس للاسف ماكنتش عارفه احدد ايه هي “الحاجة اللي بحبها” .. فضلت كتير بلف حوالين النقطه دي .. و للاسف عدت عليا فترات احباط و عدم ثقة كتير ربنا وفقني بعدها و اشتغلت مصممة جرافيك ، و دي حاجة كانت بالنسبالي كبيرة و خطوة مهمه .. بس برضو كان في حاجة ناقصه .. كنت بعد الشغل مش بشوف اني عملت حاجة خاصه بيا بتعبر عني انا بعد سنتين و نص في الوظيفه و الروتين ومحاولات الاستكشاف لحاجات بحبها و التعلم لكل حاجة بتستهويني و مش بعرف اعملها كويس .. اتعلمت كذا حاجة و من اهمها الديكوپاچ الحمدلله حسيت ان هو ربط عندي الفن باحتياجات الحياه اليوميه و الحاجات اللي ممكن تستهوي معظم الناس العاديه و اجمل حاجة قدمهالي الديكوپاچ هي الثقة .. و واحده واحده بدأت اطلع شغلي القديم و افتكر موهبتي و احسنها ، زي النحت البارز و لوحات الزيت و الاكريليك.. و اكتشفت ان النجاح الحقيقي هو انك تعمل حاجة بتحبها .. عشان حتي مجهودها و تعبها هيبقي ممتع .. حتي قبل ما يبقالك جمهور و مكسب مادي هتبقي فرحتك و جايزتك هي صنع ايدك اللي بيطلع و سعادتك و انت بتعمله يا رب شغلي يعجبكوا

رئيس قسم الهاند ميد رحاب الحلواني

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق