مقالات علميةمملكتي بتقولك

السرقه عند الاطفال اسبابها و علاجها

كتبت آمنة عمر

 

يمثل سلوك السرقة عند الأطفال مشكلة كبري عند الأباء والأمهات ويتسبب لهم في الشعور بالخوف والقلق وذلك لما يترتب علية من أضرار كثيرة علي الطفل والمجتمع بأكملة، والسرقة عند الأطفال هي أستحواذ أشياء ليست ملكا له،وهي أيضا سلوك مرضي يعبر به عن حاجة نفسية لدية ، وتبدأ السرقة بصورة واضحة في المرحلة العمرية من 4 إلي 8 سنوات في هذة الفترة يكون سلوك السرقة لدي الاطفال تلقائي وغير مقصود لأنه لم يصل إلي مرحلة النضج العقلي التي تجعلة يميز بين ملكيتة وملكية الأخرين فهي مجرد محاولة لملك شئ لا يملكة .

ان الطفل لا يدرك تماماً مفهوم السرقة وأضرارها على المجتمع ونظرة الدين و القانون والأخلاق إليها.
والسرقة تقلق الأهل أكثر من غيرها في سلوك الأطفال وهو ما يدعوه الأهل بسلوك المجرمين، وبالتالي فإنهم يظهرون اهتماما كبيراً بذلك، ففي كل عام يذهب حوالي 25000 طفل إلى الإصلاحية بسبب السرقة.
ويتعلم الأطفال أن السرقة عمل خاطئ إذا وصف الآباء والأمهات هذا العمل بالخطأ وعاقبوا أطفالهم في حال الاستمرار في ممارسته، بذلك يبدأ مفهوم السرقة بالتبلور لدى الطفل
“”اسباب تدفع الطفل للسرقه””
الإحساس بالحرمان والفقر.
سوء التربية داخل الأسرة.
التفكك الأسري وقد الطفل للرعاية.
تأثر الطفل بالأفلام والمسلسلات.
التقليد لبعض زملاؤه.
المرض النفسي اوالعقلي الذي يسبب ضعف الذكاء.
التنفيس عن الغضب.
قد يسرق بسبب الغيرة.
للفت انتباه الوالدين للطفل.
تجنبا للعقاب من الوالدين عند فقد شئ يمتلكه.
الانتقام من الذين يكرهم.
اثبات الذات.
هوس السرقة.
الغيرة .
رفاق السوء .

“”كيف نعالج هذا السلوك””

-قد يسرق الصغير للفت انتباه أبويه المهملين له أو للانتقام من الوالدين، لذا يجب الاهتمام عاطفيًا بالصغير وإبداء الاهتمام به.

– استخدمي اسلوب الاقتداء بالنموذج الصحيح والقدوة الصالحة حيث يتأثر الطفل عادة بوالديه فهم الاقرب إليه دائمًا.

– لا تقومي بمعاقية الطفل عن السرقة قبل التأكد من أنه هو الفاعل الحقيقي ومعرفة الأسباب التي دفعته الى ذلك، ولا تقومي ايضًا بالتحقيق مع طفلكِ ليعترف بسرقته لأن ذلك قد يدفعه إلى الكذب وفي تلك الحالة تكون مشكلة الطفل ليست متمثلة في السرقة فقط وانما الكذب ايضًا.

– من الضروري تجنب التشهير بالطفل وبفعتله امام الغرباء أو حتى أمام اصدقائه وزملائه لأن ذلك يزيد الأمر سوءًا على نفسية الطفل

-عدم التستر عليه أبدًا و اربطي الأمر بالدين والأخلاق الحميدة والتوفيق في الحياة والبركة في الرزق

 

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق