ثقافة وفن

السبب في وجود أطفال الشوارع الاسره اما المجتمع

غاده شحاته

الكلام عن ظاهرة أطفال الشوارع لا يخص مجتمعاً بعينه وإنْ كانت مجتمعات العالم الثالث هي المعنية أكثر من غيرها بهذه الظاهرة بسبب أوضاعها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية غير المستقرة المتمثلة بالزيادات الهائلة للسكان دون أنْ تتبعها برامج تنموية متماثلة مع حاجات هذه الزيادات المتراكمة، فضلاً عن انتشار ظاهرة الهجرة من الأرياف إلى المدن وبمعدلات كبيرة إضافةً على العديد من الكوارث الطبيعية والانقلابات السياسية والحروب الخارجية والأهلية التي تعصف بها بين الحين والآخر

مشكله التفكك الأسري والعنف الأسري وارتفاع الطلاق وارتفاع معدلات الانقطاع عن الدراسة أصبحت ظاهرة أطفال الشوارع ذكوراً وإناثاً والتي تتجسد أمام أنظارنا كل يوم وكل حين وحيثما خرجنا من بيوتنا نراهم في الطرق منهم من يكسب لقمه العيش بالحلال نراهم أمام نقاط التفتيش بالمناديل وغيرها
ومنهم من يذهب إلى طريق الشيطان وهي المخدرات وغيرها من انواعهاالخطيرة وبالتأكيد فإنَّ هؤلاء الأطفال معرضون لمختلف الأمراض الخطيرة بسبب الادمان التي يعيشونها في
ولعل أخطر تلك الأمراض ما يتعلق بالإحباط والاضطراب
والحرمان من الأسرة يجعلهم أكثر عدوانية كذلك معرضون للاستغلال من قبل أصحاب النفوس الدنيئة لاستخدامهم في تنفيذ أو تسهيل تنفيذ عمليات إرهابية ضد المواطنين الأبرياء أو استغلالهم جنسياً بسبب حاجتهم المادية وضعفهم لصغر سنهم وعدم قدرتهم على مواجهة الإساءة الجنسية سواء من قبل مرتكبيها أو من الوسطاء.

انتشار ظاهرة أطفال الشوارع لم تأتي من فراغ بل من عوامل وظروف متعددة فهم ضحايا تلك الظروف المتمثلة بالعوامل الاقتصادية والاجتماعية والتربية أنَّهم ضحايا المجتمع والاسره وسيكون كلامنا هنا عن العوامل التربوية على أساس أنَّها تشكل قمة الانهيار فردياً وأسرياً واجتماعياً مع التأكيد على أنَّ العوامل السابقة جميعها مترابطة ومتداخلة في إنتاج ظاهرة أطفال الشوارع
دور المجتمع في نشر الثقافة والتمنيه
دور الاسره في التربيه السليمة وتوفير المناخ المناسب
حل مشاكل الاسره بعيده عن الاطفال
اختيار الزوج المناسب والزوجه المناسبه
لكي يخلقك جيال من الشباب يساعد في تمنيه المجتمع

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق