ثقافة وفن

” الزعيم” خريج زراعة قسم نبات ، محكوم عليه بالسجن بتهمة ازدراء الدين الإسلامي

” الزعيم” خريج زراعة قسم نبات ، محكوم عليه بالسجن بتهمة ازدراء الدين الإسلامي ، حريص على استشارة البابا شنودة في عمله
الاسم عند الولادة :- عادل محمد إمام
تاريخ الميلاد :- ١٧ مايو ١٩٤٠ (العمر ٧٨ سنة)
محل الميلاد:- المنصورة – الدقهلية – مصر
الجنسية :- مصري
أسماء أخرى :- الزعيم
الديانة :- الإسلام
الزوجة هالة الشلقاني
أبناء :- رامي ، سارة ، محمد
الحياة العملية :- الجامعة القاهرة
التخصص الأكاديمي :- علم الإنتاج النباتي
الشهادة الجامعية :- بكالوريوس
المهنة :- ممثل
سنوات العمل :- ١٩٦٢ – وحتى الان
ولد الزعيم عادل إمام في قرية شها مركز المنصورة بمحافظة الدقهلية في مصر، تخرج من كلية الزراعة بجامعة القاهرة، بدأ حياته الفنية في مرحلة سبعينيات القرن العشرين من خلال أفلام أدى فيها دور البطولة مثل البحث عن فضيحة مع ميرفت أمين وسمير صبري، وعنتر شايل سيفه مع نورا، والبحث عن المتاعب مع محمود المليجي وناهد شريف وصفاء أبو السعود، إحنا بتوع الأتوبيس ويعتبر من أهم الأفلام السينما المصرية حيث تطرق لأمور ذات طابع سياسي حاد، وفيلم رجب فوق صفيح ساخن مع سعيد صالح وناهد شريف عام ١٩٧٩.
تلت ذلك مرحلة السيطرة والتربع حيث أصبح أحد الممثلين الأكثر شراء تذاكر لأعماله السينمائية في حقبة ثمانينات القرن العشرينحيث شارك بشخصيات كوميدية جسد فيها دور المصري بمختلف مراحله ومستوياته، مثل الشاب المتعلم أو الريفي البسيط وتصدى لقسوة الحياة وفي نفس الفترة لعب أدوار أكثر جدية لينافس فيه ممثلي جيله المميزين أحمد زكي ومحمود عبد العزيز ونور الشريف، ووجد ترحيباً من النقاد في عدد من الأفلام.
وواصل نجاحه التجاري في أفلام ذات طابع الأكشن وأكثر ضخامة على المستوى الإنتاجي مثل النمر والأنثى، المولد، حنفي الأبهة.
ومع بداية تسعينات القرن العشرين أخذت أفلامه الصبغة السياسيةالاجتماعية التي تعكس اهتمامات رجل الشارع العادي في المجتمعالمصري والعربي بشكل كوميدي وشكل فريق عمل ناجح جداُ مع السيناريست وحيد حامد والمخرج شريف عرفة.
ولقد حقق نجاحًا كبيرًا في السنوات الأخيرة على المستوى المحلي والعالمي في دور (زكي الدسوقي) في فيلم عمارة يعقوبيان الذي أشاد به النقاد العالميين، وعرض الفيلم في عده مهرجانات عالمية وفي مهرجان تريبيكا السينمائي الدولي في نيويورك، وتلته نجاحات في أفلام مثل مرجان أحمد مرجان وحسن ومرقص مع الفنان عمر الشريف، وبوبوس مع الفنانة يسرا، كما عرف عنه تشجيعه المواهب الجديدة بمشاركتهم ببطولته أعماله حيث شاركت أمامه الممثلة نيللي كريم ببطولة فيلم زهايمر عام ٢٠١٠.
كوَّن عادل إمام ثنائيات فنية عدة لاقت نجاحًا باهراً، كان من أبرزها من الفنانين سعيد صالح الذي شارك عادل إمام في الكثير من أعماله السينمائية، بالإضافة إلى أحمد راتب ويوسف داوود وسعيد طرابيك وخالد سرحان وضياء الميرغني، ومن الفنانات لبلبة ويسرا و اللتين اشتركتا معه في الكثير من الأفلام.
أما ما ناله من جوائز خلال مسيرته الفنية فتمثل في :-
-جائزة أفضل ممثل لعام ١٩٩٥ عن فيلم الإرهابي من مهرجان القاهرة السينمائي.
جائزة الإنجاز مدى الحياة من مهرجان دبي السينمائي الدولي لعام ٢٠٠٥.
– جائزة من لجنة التحكيم الدولية لأفضل ممثل لعام ٢٠٠٦ عن فيلم عمارة يعقوبيان من مهرجان ساو باولو السينمائي الدولي.
– جائزة أفضل ممثل لأفلام السرد لعام ٢٠٠٦ من مهرجان تريبيكا السينمائي الدولي في نيويورك.
– جائزة أفضل ممثل لعام ٢٠٠٧ عن فيلم عمارة يعقوبيان من مهرجان القاهرة السينمائي.
– جائزة الإنجاز مدى الحياة من مهرجان دبي السينمائي الدولي لعام ٢٠٠٨.
– جائزة شرفية من مهرجان مراكش السينمائي الدولي ٢٠١٤.
– جائزة التانيت الذهبي من مهرجان قرطاج السينمائي ٢٠١٦.
– الوسام الوطني للإستحقاق في قطاع الثقافة من الصنف الأول من قبل الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي عام٢٠١٦
– جائزة الانجاز الابداعي في الدورة الأولى من مهرجان الجونة لعام ٢٠١٦.
كثيرًا ما يتعرض للإنتقادات و إثارة الجدل، حيث وجهت له انتقادات من بعض الإسلاميين لاستهزائه ببعض الجماعات الدينية كما في مسرحية الواد سيد الشغال[بحاجة لمصدر] ومواجهة التطرف الديني وتقديمه أدوار عن الجماعات الإرهابية كما في فيلم الإرهابي، وهجومه على ما يسمى الإسلام السياسي ويتهمه بالتحريض على العنف في فيلم طيور الظلام أيضا انتقده البعض لإحتواء بعض أفلامه على مشاهد خادشة للحياء حسب وصفهم.
وأيضا انتقد لاستشارة من البابا شنودة رئيس الكنيسة الأرثوذكسية القبطية المصرية لكي يقوم بدور قسيس في فيلم حسن ومرقص، بينما انتقده آخرون لذات السبب و لأنه حسب بعض المنتقدين لم يستشير الأزهر في أي من أعماله السابقة بشأن أدواره التي تناول فيها قضايا تخص التيارات الدينية الإسلامية.
قدم المحامي عسران منصور دعوى إلى محكمة جنح الإسكندريةضده وكذلك ضد كاتب السيناريو وحيد حامد والمخرجين شريف عرفة ونادر جلال والكاتب لينين الرملي يتهمهم بإزدراء الأديان السماوية والسخرية من المقدسات ورجال الدين في أعمالهم الفنية، مثل أفلام حسن ومرقص ومرجان أحمد مرجان والإرهابي والإرهاب والكباب وعمارة يعقوبيان، ومسرحيتي الزعيم وشاهد ما شفش حاجة أحالتها محكمة جنح الإسكندرية إلى محكمة جنح الهرم فيالقاهرة ومحكمة جنح العجوزة في محافظة الجيزة لأن مواقع إنتاج الأعمال المدعى عليها وعرضها تقع في دائرتيها.
كما تم الحكم عليه بالسجن في ٢ فبراير ٢٠١٢ قضت محكمة جنح الهرم في القاهرة بالحبس ثلاثة أشهر ودفع غرامة قدرها ١٠٠٠ جنية، بتهمة ازدراء الدين الإسلامي من خلال أعماله الفنية السينمائية، وصدر الحكم برئاسة المستشار «محمد عبد العاطي»، واستند المحامي «عسران منصور» في القضية التي رفعها عليه بعام ٢٠١١ على أدواره في العديد من الأفلام مثل مرجان أحمد مرجان وحسن ومرقص والإرهابي ولكنه أكد أنه لم يكن لديه علم بهذه الدعوى التي صدر فيها حكم غيابي بحبسه وتغريمه ولم يصله استدعاء إلى المحكمة، ولم يذهب محامي للدفاع عنه في التهمة المشار إليها، مطالبًا في الوقت نفسه بضرورة احترام حرية الإبداع والتعبير الفني، وتم تأييد الحكم في ٢٤ أبريل ٢٠١٢ ، وفي ٢٦ أبريل قررت «محكمة جنح العجوزة» عدم قبول الدعوى المقدمة ضده مع الكاتب وحيد حامد والمخرج شريف عرفة والمخرج نادر جلال ولينين الرملي بشقيها المدني والجزائي لأن الدعوى أقيمت «بغير ذي صفة»، وعدم وجود الجريمة فيها وتغريم رافيعها ٥٠ جنيها .
وفي ١٢ سبتمبر ٢٠١٢ قضت محكمة الاستئناف ببراءة عادل إمام من تهمة ازدراء الأديان مصرحة أنها لم تجد في أعماله إساءة إلى الإسلام أو الديانات السماوية الأخرى، فألغت الحكم بالسجن وحكمت على المدعي بتعويض المصاريف .

الوسوم
اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق