مقالات علميةمملكتي بتقولك

الزجاجات البلاستيكية خطر مميت في كل بيت

كتبت دعاء سنبل

 

معظم البيوت إلا القليل منها تستخدم الزجاجات البلاستيكية يضعون فيها المياه والمشروبات ويستخدموها أكثر من مرة دون وعي بمخاطرها على صحتهم ، ولكن دراسات علمية أجريت مؤخرا كشفت أن الزجاجة المصنّعة من مادة البلاستيك، التي يطلق عليها “البوليثلين”، تحتوي على عناصر مسرطنة، تدعى “deha”.

الدراسات التي أجريت أثبتت أيضاً أن زجاجات المياه البلاستكية, والعبوات البلاستيكية الأخرى، التي تستخدم في المشروبات الغازية والعصائر والألبان ونحوها, تكون آمنة لدى استخدامها لمرة واحدة فقط، وإذا ما اضطر الشخص للاحتفاظ بها، فيجب أن لايتعدى ذلك بضعة أيام أو أسبوع على أبعد تقدير، مع الانتباه لإبعادها عن أية مصادر حرارية.

أوضح قسم علوم الصحة بجامعة “شيغا” للعلوم الطبية في اليابان، الذي نشر الدراسة، إن إعادة غسل الزجاجة وتنظيفها، يسبب تحلل المواد المسرطنة، وتسربها إلى المياه التي تشربها.

ونصح القسم في دراسته باستخدام الزجاجات المصنعة من الزجاج، وتلك الصالحة لعدة استخدامات، لتفادي أية آثار محتملة
وذكر التقرير أيضا ـ وهذه المعلومة جدا مهمة، حيث لو اطلعت أسفل أي زجاجة بلاستيكية، تجد رسمة مثلث ذو أسهم.

يشير إلى إعادة تدوير هذا المنتج، ثم في داخل المثلث يوجد أرقام ـ أن الأرقام من واحد إلى أقل من خمسة خطره ،ولا يجوز استخدام الزجاجة البلاستيكية إلا مرة واحدة فقط.

أما عن الأرقام التي من الخمسة إلى فوق، فيمكن إعادة استخدام الزجاجة البلاستيكية, وهي الأرقام الموجودة في
الزجاجات الكبيرة ذات سعة 20 لتر، التي تستخدم في المنازل للشرب, حيث يتم غسلها تعبئتها، لأن الأرقام المشار
في قاع الزجاجة من خمسة فأكثر, إما 7 أو 8, وهذه لا غبار عليها.

كما توجد أسفل المثلث أحرف انجليزية، تشير إلى المادة المصنعة منها هذه العبوة، مثل Pp، تعني بولي بروبلين، أو Pe بولي إثيلين.

أن هذه الأرقام تشير إلى عدد مرات إعادة تدوير هذا النوع من البلاستيك,على أن يعاد تدويرها لاستخدام غير الاستخدام الأول، مثل لو كانت الزجاجة تستخدم في أول تصنيع لها للماء، وكان
الرقم المكتوب رقم 2 مثلا، فيعاد تدويرها، لكن لا تستخدم لنفس الغرض في التغذية إما يعاد تدويرها لاستخدامات أخرى مثل الجلود مقابض أو مواسير وغيرها من الاستخدامات.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق