فن ومشاهير

الراقصة ” نغم ” : أكتشفت نفسي كممثلة في ” تشويش ” .. والروسيات مجتهدات ولكن ينقصهن شيء مهم

د. أحمد عبد الصبور

الراقصة ” نغم ” : الرقص إحساس وليس حركات

أخطط للقدوم إلى مصر لأنها بوابة الشهرة والنجومية لأي فنان

أكتشفت نفسي كممثلة في ” تشويش ” .. والروسيات مجتهدات ولكن ينقصهن شيء مهم

فيفي عبده ودينا المفضلتان لدي .. وسامية جمال في الكلاسيكي

حققت الراقصة اللبنانية “ نغم ” نجاحاً ملحوظاً في لبنان جعلها تحظى بشهرة واسعة ؛ خاصة أنها لديها فلسفتها الخاصة في الرقص الذي تعلمته منذ نعومة أظافرها ، لتخوض بعدها تجربة التمثيل التي شجعتها على إستكمال خطواتها فيه .

وتحدثت ” نغم ” في حوارها عن خططها في المستقبل وكيف أنها تفكر جدياً في المجىء إلى مصر لأنها تمنح الفرصة لأى فنان موهوب في أن يحقق ذاته فنياً .. وتفاصيل أخرى .. وإلى نص الحوار :-

– منذ متى وأنتي تعلمتي الرقص الشرقي ؟

منذ صغري أحببت الرقص وتعلمته وأعتبرتها مهنتي التي سأعمل بها في المستقبل حيث إنني دخلت مجال الرقص منذ عام 2010 بعد تدريب جيد .

– ما الأغاني التى تحبين الرقص عليها ؟

أغاني جوروج وسوف والأغاني المصرية هى التي تلهمني لحظة وقوفي على مسرح الرقص .

– هل تسعين أن يكون لكي طابع خاص يميزك عن غيرك ؟

بالتأكيد كل راقصة تسعى أن يكون لها طابعها الخاص الذي يميزها عن غيرها ، وظني أن الرقص إحساس وليس مجرد حركات أو تكنيك أو ” هز وسط ” فقط ، لأن أي فتاة من السهل أن تتعلم حركات الرقص لكن من الصعب أن يكون لديها إحساس لأنه هو الذي يصل إلى قلوب الجمهور الذين أطمح لمحبتهم ويشعرون مدى قربي لهم .

– من الراقصات اللاتي تحبينهم ؟

فيفي عبده ” و ” دينا ” هما المفضلتان بالنسبة لى لأنهما تمتلكان الكاريزما ، ومن الزمن القديم الراحلة ” سامية جمال ” فهى إحدى راقصات الزمن الكلاسيكي .

– هل خضت تجربة التمثيل ؟

نعم شاركت في مسلسل ” تشويش ” في العام الماضي وهو عبارة عن دراما مصرية لبنانية بطولة : ” نيقولا معوض ” و ” زينة مكي ” وأعتبرها تجربة مميزة بالنسبة لي خاصة أنني أكتشفت نفسي كممثلة أيضاً .

– هل تفكرين في المجئ إلى مصر ؟

بكل تأكيد فهو أحد خططي المستقبلية ، وحلم لأي فنان أن يأتي إلى أم الدنيا لخوض تجارب فنية فهى بوابة الشهرة والنجومية وتفتح ذراعيها لكل الموهوبين في أنحاء الوطن العربي ، فمن لم يأتى إلى مصر … لن يحصل على فرصة لإظهار نجاحه ، وقريباً سأزورها لأن شعبها يتميز بكرم الضيافة .

– قدمتي تجربة إستعراضية غنائية من خلال فيديو كليب ؟

تجربة الغناء في فيديو كليب كانت من باب الإستعراض وليس الغناء لأنني لا أمتلك موهبة الصوت الجميل ولكن إذا كانت هناك تجارب تحمل جانباً إستعراضياً فلما لا .

– هل من الممكن أن تعتزلي الرقص ؟

وارد ذلك في حالة إتجاهي للتمثيل سينصب تركيزي عليه ، كي أحقق ذاتي فيه والإكتفاء بالرقص في الحفلات الكبرى فقط .

– هل من الممكن أن تصبح الراقصة ممثلة جيدة ؟

بكل تأكيد حيث إنها قادرة على تجسيد أدوار بشكل إحترافي دوناً عن غيرها لأن وقوفها المتكرر على المسرح منحها خبرات كبيرة وهو ما ظهر في تجارب كثيرات منذ عهد ” نعيمة عاكف ” و “ سامية جمال ” و “ نجوى فؤاد ” و وصولاً إلى “ دينا ” و ” فيفي عبده ” .

– ما المواصفات التي يجب توافرها في الراقصة ؟

دعنا نتفق أن الرقص فن إستعراضي أي يعتمد على الإغراء وهو ما يتطلب وجه جميل وجسد ممشوق يتوجب على الراقصة أن تحافظ على لياقتها ومظهرها ، والدليل على ذلك أن الفنانات العالميات مثل ” مادونا ” و ” جينيفر لوبيز ” و ” شاكيرا ” اللاتي يعتمدن غنائهن على الإستعراض نجدهن مهتمون دائماً بالمحافظة على رشاقتهن .

– ما رأيك في الراقصات الروسيات ؟

هناك العديد منهن حققن نجاحاً وأثبتن حضورهن عند قدومهن إلى عالمنا العربي مثل ” صوفينار ” و “ أوكسانا “و ” آلا كوشنير ” وتدربن بشكل جيد وهو ما جعل المنافسة بيننا وبينهن قوية ولكن أعتقد أنه مازال ينقصهن الإحساس عند الرقص .

– كيف قضيتي أوقات الحظر في جائحة كورونا ؟

مثلي مثل أغلب المواطنين … كانت أغلب أوقاتي بين المطبخ ومشاهدة الأفلام والمسلسلات على المنصات الإلكترونية ، ولكن بعد إنحصار الوباء نسبياً أستعدت نشاطي بممارسة الرياضة ، كما أنني أمتلكت كلباً صغيراً أعتني به ويمنحني طاقة إيجابية .

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى