ثقافة وفن

الحب لذات الله 

بقلم :جهاد رمضان 

 

الحب لذات الله وصفاته من أعظم الحب على وجه الأرض ،فمحبة العبد لربه سبحانه وتعالى أعلى مقامات العبودية،وإذا كان الأصل فى العبادة أنها تقوم على الحب ،الخوف،الرجاء،فإن الحب هو سيدها.

فأعظم ما ينعم الله تعالى على عباده به هو الحب ،فيكتب له القبول فى الأرض،فيجعل الخلق لا يرون عيوبه بستر الله وفضله على من احب ،تستقيم حياة الفرد وتحل بالبركة

ومن أحب لقاء الله أحب الله لقاءه لتقع الصلاة لقاء المتحابين وتلاوة القران الكريم حديث الحب الصادق يزيدك اطمئنان وأمان

فما أعجب حب الله الحب الوحيد الذى مهما أفرط به ازداد شأنك ومكانتك

فحب البشر يكثر به الصراعات ما بين المال والغريزة وعالم الفضائيات قد لوث العقول وسممت الأفكار فسيطر الشيطان ووضع حبائل يلفها حول الرقاب مما جعل الحب البشرى لا يخلو من الألم والدموع

فقول انك لاتهدى من احببت ولكن الله يهدى من يشاء

كانت تقع الفهم الغير صحيح بأن الله يهدى من أحب فلما الله لا يحب هدايتى من الذنوب فليس ذلك على الله بعسير ولكن المفهوم الصحيح هو ان الله يهدى من يشاء الهداية

وذالك أن يشاء تعود على الانسان وليس على الله فقط انت انوى انت التقرب إلى الله والله يأتيك بكل الحب والنعيم فهو أقرب إليك من حبل الوريد

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى