ثقافة وفن

الحاجه ام الاختراع

بقلم إيڤيلين موريس

تضيق الحياه بنا حتي نشعر احيانا اننا لا نقوي علي الاستمرار بها وتتعالي الاصوات داخلنا عن أسباب ما يحدث وقد نري أن الشر قد تغلب علي الخير والبعض قد يسبب ويلعن حياته والآخر قد تجرفه شرور الحياه ليمتثل لها لكن الحقيقه التي تغيب احيانا عن البعض أنه اينما توجد الضيقات توجد المحاولات للخروج منها.
وأينما وجد الشر وجد الخير لمقاومته .
واينما وجدت الأمراض والأوبئه وجد من يبحث عن الدواء

.
واينما وجدت الصعوبات نمت العقول لمقاومتها
واينما وجدت الاعاقه وجد البحث لإيجاد اجهزه تعويضه
واينما وجد التشرد أو الغربه وجدت بيوت الايواء أو بيوت المغتربين والمغتربات لتضمهم.
واينما وجد كبار سن ممن لا يجدوا من يعولهن وجدت بيوت للمسنين لاعالتهم
واينما وجد الاحتياج ظهرت الاختراعات
وان لم توجد الخصومات لما ظهرت المحاكم والقضاء والعدل
فالحاجه ام الاختراع ولولا الصعوبات لما كان علم التفسير وكل هذا لخدمة البشريه المحبه لله
حتي الانحراف الأخلاقي وجد ليظهر التدقيق الروحي فكلما انتشر التسيب ظهرت حركات عكسيه لحماية العالم بالتدقيق في الدين .
فلماذا نخاف ونخشي كل ما يبدو لنا سئ بينما كل الاشياء تعمل للخير من أجل نجاة البشريه ، اعتقد أن كل ما علينا أن نفكر من جديد بطريقه جديده.

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى