ثقافة وفن

التقدير بقلم .إيڤيلين موريس


كتبت إيڤيلين موريس

إذا كان تقدير الذّات يعبر عن احترام الفرد لنفسه أو شعوره بقيمته من عدمه فإن تقدير الآخرين له يزيد من ايمانه بذاته ويتيح له القدرة على تجربة أشياء جديدة، ويدفعه لبذل قصارى جهده لتحقيق الأمور الجيّدة، والعكس فإن عدم التقدير قد يؤدي به الي الشك بقدراته وهذا يمنعه من السير قُدماً نحو تحقيق أهدافه.

والتقدير عادة يبدأ من الذات لذا عليك أن تكون إيجابيا مع نفسك داعما لها رحيما في نقدها دون أن تفقد موضوعيتك ، حاول أن تتقبل ذاتك كما هي ولا تعقد مقارنه بينها وبين الأخرين فلكل مهاراته ومواهبه التي خلقه الله بها فقط عليك أن تكتشفها وتنميها.

أما حين يقدرك الآخرين وبخاصة جهة عملك فعليك حينها أن تقف ثابتا علي قدميك لأن هذا يعني أنك مدعوم ، وانك تقف أمام مرآه لا تكذب بل تنقل الواقع بلا زييف أو محاباه فهذا سيساعدك على مُحاربة أحزانك ويعينك علي بناء الرضا الذاتي .
إذا كل ما عليك هو أن تتحري المصداقيه في اعمالك وكن مباشراً في إيصال مشاعرك وآرائك إلى الآخرين وانتظر الخير .

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى