ثقافة وفن

البريد

كتبت الصحفيه /حبيبه ماجد الريفي

_سأترك الأيام للزمان لكي تعلمها القسوه،سأترك قلبي معك أيها العاشق لأن مكانه ليس معي،لقد ذهب معك بعيداً بين النجوم،وصلت الشمس ونامت وجاء القمر ايضاًومازال قلبي معك،لماذا أيها الزمن القاسي تعلمنا قساوة الحب! ،لماذا تحب كثرة البُعاد والهجر،كانت أيام واحلي من كلمة أيام وذهبت ولن تعود،بدأ لي كل شيئ في الحياة يتغير معناه،بدأ الليل يكون لي كالسجن الذي أهرب له مسرعه وأملئه بالدموع،أضع وسادتي علي رأسي ليلاً وانام من كثرة البكاء،من كل الذكريات التي تركتها لي ورحلت،أحبك نعم أحبك،وسأظل أحب هذه الأوقات التي قضيتها معك،وسأظل اشتاق لصوتك ،لكلمه كانت تنسيني معاناتي،ولكن عندما أتذكر ،أتعجب وأقول أين هذه الوعود البريئه التي كانت تقال لي! ،أين كلمه بحبك التي كنت أحسها منك! ،أين إنت! ،أين النبضات والدقات ولهفه قلبي علي المكالمات! ،أين هذه السعاده وراحه البال! ،لماذا كل شيئ ضاع؟لماذا؟،ولكن وإن لم تكن من نصيبي سأظل احبك حتي ينتهي بنا الدهر.

بقلم /حبيبه ماجد الريفي

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى