فن ومشاهير

الإعلامية ريتا ميال : الرياضة والسفر والموسيقى هواياتي المفضلة

د. أحمد عبد الصبور

– شغفي للتمثيل قد يدفعني لخوض التجربة مرة أخرى .

– أفضل إنستجرام .. والسوشيال ميديا سلاح ذو حدين .

– الرياضة والسفر والموسيقى هواياتي المفضلة .

– جائحة كورونا درس للبشرية لتعلم فضيلة التواضع وعدم التصنع .

أكدت الإعلامية اللبنانية “ ريتا ميال ” أنها تفكر جدياً في خوض تجربة التمثيل مرة أخرى حيث تنتظر الدور المناسب والعمل الفني الذي يكون إضافة لها .

وكشفت “ ريتا ميال ” في حواراها عن كيفية دخولها مجال الصحافة والإعلام وما تأثير السوشيال ميديا على صناعة الصحافة وكيف غيرت جائحة كورونا في نمط حياتها … وتفاصيل أخرى وإلى نص الحوار …

– بداية كيف دخلتي مجال الصحافة وما الذي شجعكي ولماذا لم تتجهي إلى تقديم البرامج التلفزيونية ؟

دخلت عالم الصحافة بعد تخرّجي من الجامعة ، وبدأت العمل مع أختي ” رانيا ميال ” كونها رئيسة تحرير مجلة ” رانيا ” ، ولم يتسنّ لي الوقت الكافي لتقديم البرامج التلفزيونية وغيرها بسبب كثرة العمل والسفر الدائم .

– ما اللقب الذي تفضلينه صحفية أم إعلامية أم ممثلة ؟

أفضّل لقب الإعلامية كونه يصبّ في مجال عملي .

– من وجهة نظرك هل أثرت السوشيال ميديا على صناعة الصحافة وكيف ؟

بالتأكيد أثرت بشكل سلبي على صناعة الصحافة خصوصاً من ناحية المصدر الموثوق للمعلومات واللغة العربية الصحيحة ، أما من الناحية الإيجابية فقد ساهمت بتوسعة عمل الصحافة ضمن الضوابط المراعية للإجراءات .

– منذ متى وأنتي تستخدمين السوشيال ميديا ؟
منذ فترة طويلة .

– ماذا تفضلين من تطبيقات السوشيال ميديا فيسبوك أم إنستجرام أم تيك توك أم تويتر ولماذا ؟

” إنستجرام ” لأنه يعتبر بوابة واسعة للإنفتاح على العالم الخارجي والداخلي من خلال مشاركة أسلوب الحياة اليومية والتنوّع الثقافي مع قاعدة شعبية واسعة ، أما ” تويتر ” فهو للإطلاع الدائم على آخر أخبار السياسيين .

– هل السوشيال ميديا نافعة أم مضرة وهل أستفدتي منها … وما الذي أستفدتيه منها ؟

تعتبر السوشيل ميديا سلاح ذو حدين ، لذا علينا الإستفادة منها بما يتماشى مع أهدافنا ومصالحنا العملية والحذر من أن تصبح مواقع التواصل الإجتماعي منصّة لنشر الأمور الشخصية ، بالطبع أستفدت منها من ناحية تطوير العمل .

– سبق وأن خضتي تجربة التمثيل … ألا تفكرين في العودة مرة أخرى وهل أهلتي نفسك لهذة الخطوة ؟

لديّ شغف كبير في التمثيل ، وكان لدي تجربة مميزة في هذا المجال ، أما اليوم فهنالك توجّه جديد لإعادة خوض هذة التجربة بأدوار مهمّة تُجسّد قضايا المجتمع وتناسب شخصيتي ، نظراً للظروف المتاحة وتوفّر الوقت الكافي للتركيز على هذة الأدوار .

– وهل من الممكن أن تغيّري مهنتك وتتجهي لمجال آخر ؟

لا يمكن الجزم في هذا الموضوع نظراً للظروف الإستثنائية التي يمرّ بها البلد اليوم .

– ما الهوايات المفضلة بالنسبة لكي ؟

الرياضة بالدرجة الأولى حيث أواظب على ممارسة تمارين اللياقة البدنية وتحديداً ” Power Lifting ” بشكل منتظم يومياً وحتى في سفري ، كما أهوى السفر والموسيقى كثيراً .

– بعد جائحة كورونا … ما الذي تغير في شخصيتك أو تعاملك مع البشر ؟

تغيّرت لديّ مفاهيم عدّة أهمها : التعلّق بالتفاصيل اليومية التي غالباً ما كنّا نشتكي منها بسبب الروتين اليومي ، معرفة قيمة الأشياء الصغيرة والترابط الأسري الذي كان غائباً بسبب الضغوطات الحياتية والعملية ، عدم تأجيل عمل اليوم إلى الغدّ خصوصاً في هذة المرحلة الحرجة التي نمرّ بها ، والأهم من ذلك معرفة أن الحياة ليست سوى أيام معدودة علينا الإستفادة من كل دقيقة تمرّ علينا .

– وكيف ترين هذا الوباء ؟

أرى أن هذا الوباء درس للبشرية للتواضع وعدم التصنّع والمبالغة في التصرّف مع الآخرين ، إلى جانب العودة إلى الخالق وشكره على نعمه الكثيرة منها نعمة الصحة .

– كلمة توجيها إلى الجمهور المصري ماذا تقولين ؟

أشكركم على هذة المقابلة المميزة وكل التقدير والإحترام لهذا البلد الرائع والجميل الذي أقصده دوماً ولشعبه ” المهضوم ” والمُحبّ .

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى