ثقافة وفن

الإتحاد العربي للقبائل في البلاد العربية يقيم أول إجتماع إفتراضي للبحوث والدراسات الإنسانية

د. أحمد عبد الصبور

نتطلع أن يكون المركز ساحة للمناقشات والمناظرات .

البحث والتخطيط للمستقبل يشكلان عماد تطوير وتنمية المجتمع ، لتحقيق التنمية .

رسالة الإتحاد هو الحفاظ على الهوية العربية والعادات والتقاليد والقيم الأصيلة ، والحفاظ على الإرث الحضاري التي تناقلته الأجيال .

26/8/2020

تم عقد أول إجتماع إفتراضي للمركز العربي للقبائل للبحوث والدراسات الإنسانية بتاريخ 26/8/2020 بعد أن سبق تدشينه وتأسيسه من قبل الشيخ ” حسين آل علي ” رئيس الإتحاد العربي للقبائل في البلاد العربية حيث تحدثت مهندسة ” ميرفت شرف الدين ” رئيسة المركز قائلة :

أن هذا المركز بحثي إفتراضي يتماشى مع المستجدات العالمية بالتحويل إلى الواقع الإفتراضي الرقمي الذي يسهل كثير من الأمور ويسرع بعملية التواصل وتناقل الخبرات العلمية والثقافية ، وأن المركز أحد فروع الإتحاد العربي للقبائل في البلاد العربية .

وتطرقت في حديثها إلى أن المركز يهتم بالبحث والتوثيق … مشيرة إلى أننا نتطلع أن يكون المركز ساحة للمناقشات والمناظرات حول البدائل الممكنة للأوضاع والسياسات الراهنة من أجل مجتمع أفضل على طريق التقدم والتنمية بهدف توفير وإعداد كل ما هو ضروري لتحقيق حاضر ومستقبل أفضل للمجتمعات والشعوب .

وأن البحث والتخطيط للمستقبل يشكلان عماد تطوير وتنمية المجتمع ، لتحقيق التنمية المستدامة … مؤكدة ” شرف الدين ” إلى أن المركز يركز على تشخيص الأوضاع الإقتصادية والسياسية والإجتماعية والثقافية في الوطن العربي ، دولاً ومجتمعاتٍ ، وتحليلها .

ويهدف المركز إلى التواصل الإيجابي والتكاملي مع كافة المهتمين بقضايا البحث الفكري في الوطن العربي على مستوى الأفراد والمؤسسات ، كما أنه يسعى إلى تدريب جيل جديد من الباحثين للمساهمة في إخراج قيادات علمية تتميز بإتصالها بحركة التنمية ، و العمل على تعزيز البحث العلمي المنهجي .

فيما تحدثت دكتورة ” أسماء أبو لاشين ” المشرف والمفوض العام عن المركز ورئيس هيئة المستشارين بالإتحاد العربي للقبائل … مشيرة إلى أن المركز العربي للبحوث والدراسات الإنسانية أحد فرع الإتحاد ” الأم ” الذي تأسس وفقاً لرؤى متكاملة للمساهمة في نهضة الأمة والحفاظ على إرثها التاريخي والحضاري الذي توارثته الأجيال جيلاً بعد جيل من أجل النهوض بأبناء هذة الأمة في ظل تطور العلوم ومواكبة التكنولوجيا حتى نكون في مصاف الأمم والحضارات .

وأشارت إلى أن الإتحاد يسعى إلى التعاون و خلق مجتمع يسوده الألفة والمحبة والسلام والتأخي بين الشعوب والتعايش السلمي ، ومد جسور التعاون بين القبائل العربية في المجتمعات ، وفتح أفاق وتعاون وعلاقات دبلوماسية بين البلاد العربية .

مشيرة إلى أن الإتحاد يتطلع إلى رؤية تتفق مع أهدافه من خلال وضع خطط وبرامج ومشاريع تنموية للإتحاد تكون بمثابة خارطة طريق بما يحقق ويتفق مع أهدافه … مؤكدة على أن الإتحاد حقق الكثير من خارطة الطريق التي رسمها الإتحاد من خلال إنشاء مراكز وهيئات وأكاديميات ومراكز ومؤسسات … في إطار تحقيق أهداف الإتحاد .

وأشارت دكتورة ” أبو لاشين ” إلى أن رسالة الإتحاد هو الحفاظ على الهوية العربية الأصيلة والعادات والتقاليد والقيم ، وبناء علي ذلك :-

قام رئيس الإتحاد الشيخ ” حسين آل العلي ” بإنشاء المركز التراث والفنون للحفاظ علي التراث والهوية العربية ، وأيضاً من ضمن الأهداف التي سعى الإتحاد لتحقيقها وهى فتح قنوات تواصل وتنسيق وتعاون مع الجهات الدبلوماسية والبعثات العربية .

فقام رئيس الإتحاد الشيخ ” آل العلي ” بفتح هيئة العلاقات الدبلوماسية برئاسة السفير ” دعاء عماد الدين ” ، والبعثات الخارجية برئاسة أستاذة ” نور طاع الله ” من الجزائر ، وأيضاً من ضمن الخطة القومية للإتحاد المشاريع والبرامج الإقتصادية والتنموية فقد أنشأ المركز العربي للإقتصاد والتنمية برئاسة مسنشار ” سعيد بدران ” و إنڜاء الأكاديمية العربية للتخطيط الإستراتيجي والدبلوماسي برئاسة دكتور ” علي الهاشمي ” ، تضم مجموعة من المتخصصين والمؤرخين والباحثين .

كما أشارت دكتورة “ لاشين ” إلى المبادارت والأنشطة التي حققها الإتحاد وكانت آخر مبادرة وقف القتال وفض النزاع بين القبائل بدولة مالي … ومبادرة اليمن فض المنازعات والمصالحة بين أطراف النزاع باليمن … ومبادرة ليبيا مع حكومة لبنان لإخراج هانيبال نجل الرئيس السابق معمر القذافي … ومبادرة العراق من أجل توحيد الصف ووحدة النسيج العراقي ،،، وغيرها من المبادرات التي سعى الإتحاد لتحقيقها والتي ترأسها الشيخ “ آل العلي ” رئيس الإتحاد .

وأختتمت حديثها : أن الإتحاد دائماً عنواناً للسلام والمحبة والتعايش السلمي ونبذ العنف ودحر الإرهاب .

الوسوم
اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق