ثقافة وفنمقالات علمية

الأنانية صفة سلبية تدمر العلاقات

بقلم دعاء سنبل

 

الأنانية هي حب الذات، هي الأخذ بدون عطاء هي تفضيل النفس على الأخرين حتى لوكان الآخر أقرب إنسان لك ، من أقبح الصفات التي يمكن أن نصف بها شخص وأحياناً تكون بالفطرة منذ الصغر ينشأ الطفل على أنه يريد كل شئ في يد أخيه لنفسه حتى لو كان نفس الشئ يملك مثله لكنه يرى الشئ الذي يملكه أخيه أفضل مما يملكه هو وينميها فيه بعض الآباء بتلبية رغبته فيما يملك أخيه ونقول له عذراً فهو صغير أو العكس أعطيها لأخوك الكبير في كلتا الحالتين هو أمر خاطئ أن نلبي رغبته فأخذ مايملكه غيره ،وتكون الأنانية في أبسط الأشياء في لعبه مع غيره كوب من العصير أو في ملبس فهو يريد أن يملك كل شئ مع غيره ، والأناني دائماً يكون مكروه ممن حوله ونادر أصدقائه وللأسف حتى أقرب الأقربين له يتجنبوا هذا الشخص .

الأناني هو الشخص الذي يفقد صفة التضحية ، وهو شخص يحب ذاته ، ولا يفكر في غيره ، و لا يستطيع فعل أي شئ لمصلحة غيره ،فهو لا يؤمن ألا بمبدأ نفسي ثم نفسي ،أو أنا ومن بعدي الطوفان ، وهو الشخص الذي لا يستطيع أن يقدم لغيره أي شئ وغالباً مايصفه الغير بالبخل والمقصود هنا بالبخل ليس شح المال ولكن في حب ذاته وعدم حبه ومعاونته للأخرين للأسف الأناني بخيل في مشاعره إلى حد الجفاف لايملك الحنان والعطاء لغيره .

نرى دائماً الإنسان الأناني يحب أن يستحوذ على كل ماهو هام وله قيمة ، ويعشق مجالات الظهور العامة ، و يسعي لإلغاء الأخرين ويقلل من شأنهم ، و يحقر من أعمالهم ، ويحب الشخص الأناني دائماً أن يفرض رأيه على الأخرين ، ويحب أن يعيش دور القائد ، و يرى الجميع أقل منه .

من المؤكد أن مقولة “حب نفسك أولاً، لكي تحب الآخرين ” مقولة صحيحة ولكن لحب الذات حدود وأكمل المقولة فهي تقول لكي تحب الأخرين ،مش لتكن أناني وتحب ذاتك وتكره الآخرين.

ونرى أن معظم هؤلاء الأشخاص لايصلحون أن يتحملوا مسئولية أسرة أو أولاد لأن تكوين الأسرة يحتاج لحب وعطاء لا للأنانية وحب الذات ،لذلك حتى لو كون هذا الشخص أسرة مع الأسف بتنتهي علاقته بالفشل .

من أهم أسباب الأنانية :
*التربية الخاطئة وعدم تقويم الأبناء
*التفرقة بين الأبناء تخلق الأنانية
* التحقير من شأنه في صغره وعقابه بالضرب وأهانته يحولها لشخص أناني .

الأنانية تدمر العلاقات وتجعل كل من حولك يتجنبوك ،حب نفسك بحدود لكن حب غيرك أيضاً لاتتعالى على غيرك ولا تفضل مصلحتك على مصلحة الآخرين ، وكن اجتماعي وشارك الأخرين أهتمامتهم ،أشكر من يقدم لك يد العون ، حاول من تغير هذه الصفة الذميمة التي تجعلك شخص غير محبوب ولا مرغوب فيه ممن حوله .

.

 

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق