ثقافة وفنصحة طفلك

الأطفال و مخاطر الإنترنت

بقلم / محمد زيدان

الأطفال و مخاطر الإنترنت

نظرا للتطور السريع والكبير الذي شهده عالمنا في الفتره الاخيره في مجال الانترنت وما لهذا المجال من اهمية كبيره بل اصبح دوره اساسي في حياتنا اليوميه وبإنقطاع الإنترنت حتى ولو ساعه واحده فقط تتوقف الحياه في هذه الفتره من غياب المعرفه والاخبار وغير ذلك وقد اصبحت الإنترنت بحرٱ واسعا لا يمكن ان تقاس ابعاده ولا تدك خباياه فهو مملوء بملايين الصفحات حاويا مجتمعا جديدا من المعارف والتواصل الواسع وتحويل العالم فعلاً الى قريه صغيرة وتهافت الكثيرون على استخدامه لطلب المعرفه او تنميه المهارات اول الإستطلاع او التعليم الذاتي او التفاعل مع الاصدقاء واكتساب الاصدقاء و تعلم مهارات جديده و لغات جديده وكذلك اتقان التجاره الإلكترونية والمشاركة فى المعلومات والأراء ولذلك نحن نركز مع كل هذه المميزات الكبيره على بعض المخاطر من استخدام الانترنت و هذه المخاطر تكون كالاتي :
1- غياب الضوابط الرقابة:
فان غياب الضوابط والرقابه يجعل من المستخدمين قليل الخبرا صيدٱ سهلاً للمتربصين والمتحرشين والقراصنه وغيرهم من ما يسعون لتقييد المجتمعات الشبابية خاصة و نظراً لقلة خبرتهم بالحياه والحماسه الشبابيه للمعرفة والإبحار في عالم الانترنت .
2 – الضياع الاخلاقي :
فان بعض الصفحات و قنوات اليوتيوب توفر بعض المحتويات التي يسعى اليها الشباب هذه الفتره ولا يجدها في مجتمعه الذي له عاداته وتقاليده واخلاقياته والتزامه الديني ففي هذه الصفحات توفر كل هذه المحتويات و تسهلها للأطفال و الشباب مما يجعلها تؤثر عليهم مستقبل نفسيا وعقليا .

3 – بناء الافكار الهدامه :
يتعرف بعض الشباب والأطفال على الإنترنت لبناء افكار هدما قد تكون هذه الافكار بالنسبه لهم افكار مبهرة وكانو قد فكروا بها قبل ذلك فعندما وجدوها على شبكه الانترنت والصفحات اصبح ذلك بالنسبه لهم انجازا وتنميه لهذه الافكار التي كان لا يوجد احد يفكر بها و لا يجدونها فى مجتمعهم بدون معرفه عواقب هذه الأفكار لقله الخبرة والتوعية لهؤلاء الاطفال والشباب .
4 – التنمر الإلكتروني :
التنمر والبلطجه الالكترونيه وهي محاوله استغلال تقنيه الاتصالات والمعلومات للوصول للأهداف الإجراميه بحق الاطفال والشباب عن طريق ارسال تهديدات او الرسائل او صور عدائيه او الافصاح عن معلومات شخصيه وحساسه او تعامد استبعاد الضحيه من مجموعه معينه على الشبكة او مضايقه او الاحراج او التسفيه او الاهانه وتشويه السمعه وذلك عبر استخدام الانترنت من خلال المواقع الاجتماعيه مثل الفيسبوك او غرفه دردشه و منتديات النقاش او البريد الالكتروني او رسائل فوريه او الهواتف المحمول وقديسين بعضهم الى الطفل او الشاب او يعتدي عليه حتى يشعر بالاحباط وبفقدان احترام الذات وعدم الثقه بالنفس .
5 – التعصب الديني والعرقي والتشجيع على العنف :
التلوث الثقافي يعني بضعف القيم و تصارعها او غيابها من خلال تقديم معلومات غير صحيحه و مشككه ويشمل جمله من التهديدات للمعتقد من خلال التعصب الديني والعرقي الى جانب التهديد الاخلاقي المتماثل في انهيار النظم الاخلاقيه التي تشكل دعامه النظم الاجتماعيه خصوصا وان شبكة الإنترنت مملوءه بالمواقع غير الأخلاقية والاباحيه ويتعرض الأطفال والشباب الى سلسله متواصله من العنف بدا من المواقع الإنترنت مع النكات القاسيه والعصريه في كثير من الاحيان .
6 – التعرض للبيع غير المشروع كالسرقة و المخدرات والمواد الممنوعه :
انا بعض البرامج الخاصه يمكن تحميلها من شبكة الإنترنت يمكن للشخص الوصول لها عبر العنوان نفسه الى عالم مجهول مليء بالجروب و من دون الخوف من الوقوع اولإمساك به فالمخدرات واضرارها المواد الاباحيه والنصائح المقززه ليست بعيده على الطفل سواء بكبسه زرار واحد .
7 – الاستغلال والتحرش الجنسي بالأطفال :
ارسال التعصب في حق الاطفال والشباب للانترنت يقوم بعض الاطفال بتكوين صداقات والتعرف على اشخاص جدد من خلال الشبكات الاجتماعيه مثل الفيسبوك وغرف الدردشه واحيانا يتم اغرائهم الاصدقاء ويمكن للقاءات من هذا النوع ان تهدد سلامه الطفل وارتكبوا الجرائم الجنسيه والمتحرش ولا في الاطفال يستخدمون ذلك بشكل خاص و غرف الدردشه و المنتديات و برامج المراسله الفوريه لكسب ثقه الطفل ولترتيب لقاء وجها لوجه بهدف الإستغلال الجنسي .
8 – sexting
و هو تبادل المراهقين في ما بينهم رسائل تضمن عبارات جنسيه فاضحه او التمرير صور عاريه او نصف عاريه او ملفات فيديو قصيره لمشاهد اباحيه لهم او لزملائهم عن طريق الهاتف المحمول او المكتبات او الانترنت .
وفي هذا المقال نشير الى بعض المخاطر التي يتعرض لها اطفالنا وشبابنا ونحن مع ضغوط الحياه تقل الرقابه عليهم فكمنا بسرد بعض هذه المخاطر للتنويه و التذكير عليها بالرجوع الى الرقابه اللازمه لاولادنا والحفاظ عليهم من مخاطر الانترنت و محاولت الاستفاده من مميزات هذا المجال و تطورة الكبير فى الفترة الأخيرة .

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق