ثقافة وفن

اعتصام مطربة الأوبرا والصحفية “سوناتا حسن” أمام قصر الاتحادية استنجادا بالسيد الرئيس .

رغدة كاظم

اعتصام مطربة الأوبرا والصحفية “سوناتا حسن” أمام قصر الاتحادية استنجادا بالسيد الرئيس .
كتبت :رغدة كاظم

“سوناتا ” تخرج عن صمتها بعد وقائع التعدى المستمرة والاستغاثات المتكررة دون جدوى

عاشت الفنانة الشابة وهى مطربة بدار الأوبرا سابقا وتعمل فى المجال الصحفى سنوات عصيبة ومؤلمة
وقد اطلق عليها الأصدقاء “مناضلة الفن” حيث دفعت تمن احترامها لفنها و نصرتها للحق والمظلوم وتمردها على كل اوضاع السرقة وإهدار المال العام والفساد بأشكاله المختلفة بنقابة المهن الموسيقية وبالمستندات بل ومحاربة الواسطة والمحسوبية التى دمرت خيرة شباب مصر الصاعد الواعد فى كل مجال ومطالبتها المستمرة بتحقيق عدالة بين اعضاء النقابة دون تمييز واعطائهم حقوقهم التى هى من صميم انشاء اى نقابة مهنية لذلك طالبت باستقالة النقيب العام “هانى شاكر ” بصفته لتدهورع اوضاع الفنانين ونهب أموالهم دون مراقبة او حساب وبعد فقدان الأمل فى التغيير والإصلاح .

كما طالبت بحماية كرامة وشرف الفنان والمهنة فقد قام محامى النقابة فرع المنيا بإعطاء الضابط الكارنيه والمصنف الخاص بها يوم حفلتها فى رأس السنة ٢٠١٦ بالمنيا لتلفيق قضية لها بمزاولة مهنة دون ترخيص كما اعترف على صفحة التواصل الاجتماعى وطالبت بأخذ حقها ورد اعتبارها من المحامى والضابط الذى سمح بتلك الجريمة فى حق فنانة محترمة دفعت الكثير لاحترامها لفنها وللحفاظ على مبادئها التى حاولوا تدميرها ولكن كل محاولاتهم باءت بالفشل .

فقد ناشدت واستغاثت مرارا وتكرارا بمن هم من المفترض ان يكونوا اهل للثقة والاحترام بكل السبل الودية والقانونية ولكن دون جدوى وتجاهل تام فاضطرت آسفة للجوء للطرق القانونية فقد قامت بعد الشكاوى المتكررة للنقابة بتحرير محضر للنقيب العام بصفته منذ سنتين تتهمه بالتقصير حيث قامت ايضا بمناشدته برسالة ع هاتفه الشخصى وقام بوضع رقمها فى قائمة البلوك ثم قامت بعمل انذار للنقابة تمهيدا لرفع قضية تعويض ورد شرف واعتبار ولكن لم تستكمل الاجراءات لضيق اوضاعها المادية وقد قاموا بتهديد المحامى ذلك الوقت ليترك القضية .

ولم يكتفوا بذلك فقد تم التنكيل بها واضطهادها ووضعها في “القائمة السوداء” وإستخدام جميع الاسلحة الغير شريفة التى تستخدم للتنكيل بالشرفاء منها بناء شبكات تنكيل حولهم من خلال محل عملهم و أيضا فى محيطهم السكنى والعائلى فقد قام مالك الشقة التى استأجرتها منذ سنتين قبل انتهاء العقد بكسر كالون الشقة والاستيلاء على اغراضها ومبلغ التأمين ولم يكن هناك اى خلافات سابقة بينهم وقامت بطلب النجدة واثبات الواقعة ولكن تم حفظ المحضر وجاءت تحريات المباحث بعدم صحة الواقعة وكأن شيئا لم يكن والى الآن لم تحصل على حقها .

وتتوالى بعدها الانتهاكات بعد انتقالها لسكن آخر فقد قام المالك ايضا بافتعال المشاكل منذ شهر ١٢ الماضى وقام بفصل خزان المياة عن الشقة وقطع الكهرباء بعد تهديدها بطردها بالقوة من الشقة وقامت بطلب النجدة واثبات الواقعة ولكن تم التنكيل بها فى قسم شرطة العمرانية “بأمر من جهة” لتتنازل عن حقها وتحرير محضر صلح او سيقوموا بحجزها لعرضها على النيابة لتحديد المشكلة وطبعا كانت فى حالة انهيار تام فاضطرت للموافقة وقام المالك بتهديدها والتوعد لها مجددا امام ضباط القسم والى الآن لم يرجع المالك خزان المياة ولم يصلح ما اتلفه عند فصله المواسير والكهرباء وتتوالى الاعتداءات منه ومن اخوته تصل للسب والقذف والضرب وفى كل مرة تلجأ الى القسم فى خمس وقائع تعدى يقوموا بمساعدته واستخدامه كأداة لتنفيذ عملياتهم الإجرامية وتلفيق المحاضر وتحريضه لرفع قضايا طرد بالباطل هدفها التنكيل والإساءة والتشهير بها واستنزافها ماديا ونفسيا .

ولم تكن تتوقع ان الاعتداء القادم سيكون من السلطة التنفيذية وهى الجهة المنوط بها حماية المواطن وحفظ النظام والسلم العام فقد قامت قوة من مباحث قسم العمرانية فجر يوم الأثنين الموافق 9/7/2018 باقتحام منزل الفنانة المصرية وانتهاك حرمتها الخامسة فجرا وقامت بتسجيل الحديث الذى دار بينهم وكل ذلك بأمر من “جهة عليا” ولكنها تابعة لنقيب الموسيقيين / هانى شاكر كما اعترفت بعض الجهات أثناء التحقيقات معها فى واقعة التعدى الأخيرة والى الآن لم يتم محاكمة مرتكبى تلك الجريمة واخذ حقها .

وكالعادة يتكرر سيناريو الاضطهاد والعنف والتنكيل مجددا لكل من يطالب بتفعيل القانون والإصلاح ولكن للأسف دون مراعاة لحرمة بنات مصر ضاربين بكل الأعراف والمبادئ والقيم والقوانين عرض الحائط
فقد قاموا بتشويه صحيفة الحالة الجنائية الخاصة بى فعند الاستعلام الأمنى الذى تطلبه اى جهة والذى يتم عن اى شخص حتى لحضور مؤتمرات السيد الرئيس يتم ” الرفض أمنيا ” فهم يستخدمون اقذر انواع الأسلحة الغير شريفة .

لذلك أعلن انا سوناتا حسن” مغنية الأوبرا والصحفية وبكامل ارادتى وإيمانا منى بأن الفساد والإرهاب وجهان لعملة واحدة ولذلك فإن محاربتهم واجب وطنى وشرف ووسام على صدر اى مصرى شريف مخلص لبلده ولأنى تربيت على مبدأ ” إما النصر او الشهادة ” واعشق الحربية منذ صغرى وكنت اتمنى ان انال شرف العسكرية المصرية وبعد طرق كل الأبواب فقد تقدمت ببلاغات للسيد رئيس الجمهورية والسيد رئيس الوزراء والسيد رئيس هيئة الرقابة الإدارية والسيد النائب العام وجهة التفتيش والرقابة بوزارة الداخلية والسيد وزير الداخلية والنيابة العامة وهى محل التحقيقات الآن ولكن دون جدوى …

وعليه بعلن اعتصامى اعتصام مفتوح أمام القصر الجمهوري لأنى لا ملجأ لى ولا منجأ بعد الله إلا السيد الرئيس القوى المخلص الأمين فهو أب حنون لكل المصريين الشرفاء وهو جند من جنود الله والحق في الأرض حفظه الله وسدد خطاه ونصره على من عاداه وجمعنى بيه يوم ألقاه ..

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق