ثقافة وفن

استفتي قلبك

كتب / دكتور مسعد السيسي

ذهبت الي الطبيب الشهير . المرضي يتراصون في الصالة ، وفي إحدى الغرف الجانبية. الأضواء الخافتة ، وصوت البرنامج الديني المنبعث من احدي القنوات يجبر الجميع على التزام السكون. الجميع ينظرون ناحيتي نظرات غير ودوده ، ويطلق بعضهم زفرات حاده ، مصحوبة بتنهيدات نارية عندما أخبرت السكرتيرة بموافقتي على دفع ثمن كشف مستعجل. أشحت بنظري متجنبا النظر إليهم.
كان علينا الانتظار لبعض الوقت ، فقد كان قبْلي بعضُ المرضى دفعوا أيضٌا ليحظُوا بالدخول قبل غيرهم. فهمت الآن سرّ النظرات النارية المُوَجّهه الينا.
لم يكن يعنيني الّا الاطمئنان علي طفلي. آلام البطن المتكررة تمزق نياط قلبي وأصبحت أمه لا تتوقف عن البكاء.
ظللنا نُطالع التلفاز لنقتل وقت الانتظار القليل . مُشاهِدَه تتّصل لتسأل الفقيه الدكتور مسعود عن مشكلة تؤرقها. يطلب منها أن تخفض صوت التلفاز، وتتكلم من سماعة التليفون. يرد عليها بانسيابية ، وطلاقة ، كمن يحفظ عن ظهر قلب ، مستعرضا رأي الفقهاء. هذا قال كذا ، والثاني قال كذا ،وقال الثالث رأيا مخالفا ، والرابع قال رأيا آخر مختلفا عن الجميع ، لكن مُعظم الآراء تؤيد الرأي الفلاني ، ثم ختم كلامه قائلا لها .شوفي ياست الكل …أحسن حاجة اقولها لك .. أستفتي قلبك.، فاصل ونواصل بعد الفاصل ثم اعلانات مملة متكرره.
الطبيب يجلس في صدر الغرفة . رحب بنا من تحت نظارته ، ولم يٌضِعْ وقتا ، قال باقتضاب
– خير ؟
– الولد عنده آلام في بطنه من شهر ، بتروح وتيجي لدرجه ان مبيبطلش عياط
ظل الطبيب يسأل ، وأنا أرد علي أسئلته ، ثم بدأ سريعا في توقيع الكشف الطبي علي ابني . عاد إلى مقعده الدوار ، ثم طمأنني ، وهو يدور بالكرسي يمينا ويسارا ، وبدأ يكتب بعض الادوية ، التي قال عنها انها مزيلة للتقلصات، وأشار الي دواء آخر وقال ..وده مطهر للأمعاء.
دفعني فضولي إلى سؤاله ……ممكن يادكتور يكون الوجع ده من ايه؟ نظر الطبيب إلى ساعته ثم طالعني من تحت نظارته وهو يقول بانسيابية ، كمن يحفظ عن ظهر قلب …..ممكن يكون عفونة ، وممكن يكون سوء هضم ، وممكن يكون التهاب في المعده ، وممكن يكون التهاب في المرارة ، أو التهاب قولون تقرحي وممكن يكون التهاب زايدة مزمن أو ارتجاع مريء …….ثم وقف فجأه قائلا لي ….مع السلامة …نشوفك بعد أسبوع .
الشك يعتصرني ….قلت وانا انصرف …ياخبر اسود ، ممكن كل الامراض دي تكون عند ابني ؟ أم أنني يجب أن أختر منها واحدا. قلت في نفسي ..ربنا ياخدك انت ومسعود ….وسألت نفسي هل يمكن أن أستفتي قلبي؟؟؟ .

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق