صحة طفلكمملكتي بتقولك

استخدام الضرب في التأديب والتهذيب ولكن!

كتبت ياسمين طلعت

 

 

التدرج في العقوبة فهناك فهم خاطئ وهو حصر العقوبة بالضرب مع أن أساليب العقاب متعدد ومنها:

يجب أن لا يلجأ إلى العقوبه الجسديه الا في اضيق الحدود وان تكون اخر حلول العلاج وليس في أوله .

لا يكون العقاب أمام الآخرين زملائه في المدرسة أو جيرانه او أقاربه بصفة عامة .

لا يعاقب على خطأ ارتكبه للمرة الاولى فعند الخطأ الأول يأتي دور التوجيه والارشاد

الابتعاد عن القسوة والإفراط في العقوبة فالقسوة دليل ضعف في الإنسان فضلا عن المربى فلا يكون العقاب مبرحا للبدن وذلك بأن لا تكون في حالة ثورة غضب حين يفرط المربى بإنزال العقوبه في ينقلب الأمر إلى تأثير مضاد ومن ثم يشعر الولد أنه مظلوم فينشغل بالعقوبة عن الإصلاح او ان يتعدى الامر الى ابعد من ذلك.

ونقيض القسوه الاهمال وغض الطرف وترك الحبل على الغارب فكثير من الأبناء الذين انجرفوا في سبيل الانحراف و انغمسوا في وحل الضياع وجنوح طريق الشهوات ضحية لهذين الطريقين الخاطئين وهم القسوة والإهمال.

التأخير عن الاستجابة لبعض متطلباته والهجر في مقاطعة الاب او الام للولد وعدم الحديث معه له تأثير قوي على الولد قد يكون أشد من الضرب .

يشترط التدرج في العقاب كان يبدأ في البداية بمنع بعض المميزات كأن لا يسمح بمشاهدة التلفاز او لا يعطى حلوى او لا تنفذ رغبة ملحه لديه مثل شراء لعبه معينه .

التوضيح أن هذا العقاب نتيجة الفعل الخاطئ الذي ارتكبه حتى يربط بين العقاب والحرمان من رغباته .

يمكن رفع درجة العقاب إلى الضرب ولكن الضرب الغير مبرح يكون بغرض الزجر كأنه يضرب على ظهر يده ضربا خفيفا وأنا لا. اؤيد الذين يرفضون الضرب في تأديب أولادهم وذلك لان العقوبه الجسديه أحد اساليب الشرعيه التربوية متى استعمل على الوجه الصحيح .قال لقمان الحكيم ضرب الوالد لولده كالسماد للزرع .
وعن النبي صلى الله عليه وسلم (علموا أولادكم الصلاة وهم أبناء سبع واضربوهم عليها وهم أبناء عشر وفرقوا بينهم في المضاجع).

.

 

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق