مملكتي بتقولك

اتيكيت التعامل بين الحماة وزوجه الابن

بقلمي خبيرة الاتيكيت د. شريهان الدسوقي
من أكثر العلاقات المعقدة على المستوى الإنساني هي العلاقة بين زوجه الإبن وحماتها ، ولكن لو عرفنا أن معني كلمة حمي في المعجم العربي لنجدها مقتبسه من الحماية والحما ، فلو كل فتاه مقبله علي الزواج وكل أم ابن أدركت المعني الحقيقي لهذه الكلمه لتفادينا الكثير جدا من المشكلات الإجتماعية الموجودة بين الأزواج ، بموضوعي هلقي الضوء علي أنواع الحموات وطريقه التعامل معهم وكسب رضاهم بإتيكيت وتحضر . ١_ الحمي المتسلطة : وهى الحما المسيطرة ، كلمتها هى القاطعه الناهيه ، لا أحد يستطيع أن يقول لها كلمه ( لا ) لاغيه شخصيه أبنها تماما ، ولابد من تنفيذ قرارتها ، وخصوصا لو ظروف الإبن المادية صعبه والأم هى من تتكفل بمصاريف منزل أبنها . ٢- الحمي المتطفلة ، وهى الغالبية العظمي من الحموات ، فهى تدخل في كل كبيرة وصغيرة في حياة أبنها الشخصية وتسأل ماذا تأكلوا ، ماذا تلبسوا ، رايحين فين وجايين منين ، صرفتوا قد ايه من المرتب ، وتليفوناتها لا تنتهي ، ممكن تكون مدة المكالمة تصل لساعه واكثر يوميا ،وتكون معها أرقام الجيران ورقم حارس العقار والسوبر ماركت ، تحسبا لو مردتوش علي التليفون هتعرف تكلم أحد الجيران لتسأل عليكم ، فلا مفر من اتصالها . ٣- الحمي الظالمة : وهى نوع صعب جدا فهى تقوم باستفزاز زوجه الإبن لترد عليها ، ثم تقوم بالتسبيق وتذهب لإبنها وتحكي له الموقف وطبعا من وجه نظرها هى فتقوم بالتوقيع بين أبنها وزوجته ليحدث شجار بينهما . ٤- الحمي الباكية : وهي الحمي التي تبكي طول الوقت ، لتحسس أبنها بتأنيب الضمير أنه تزوج وتركها ، وأنها وحيدة خصوصا لو الأب متوفي ، فدائما تشكي وكأن المطلوب منه أن يظل متواجد معها طول الوقت ، ولا يتزوج فبالتالي هتجعل أبنها وزوجته هينفروا منها. ٥- الحمي المتكبرة: وهى شخصيه تشبه نازك السلحدار في مسلسل ليالي حلميه ، فهى دائما متأففه ومتكبرة جدا في تصرفاتها مع زوجه أبنها ، فتقوم بالإستهزاء بكل أفكارها ، وبكل أرائها ، فمهما بادرت زوجة الإبن لترضيها لا يعجبها شئ فأى هديه تشتريها ، ذوقك لا يعجبها ودائما تردد كلمه أنا أفهم أكثر منك ، انا أعرف أكثر منك ، ودائما تقوم بالتقليل من شأن زوجه أبنها . ٦- الحمي المتصابية : وهى نوع كيوت وظريف من الحموات ،فهي تكون كبيرة في السن ولكنها تتصرف وأكنها في العشرينات من العمر ،وتقوم بتقليد زوجه الإبن في كل شئ في لبسها وصبغ شعرها استخدام نفس أدوات التجميل ، وكأنهم في نفس العمر . ٧- الحمي الغيورة : فهى تغيير من المعامله الجيدة من أبنها لزوجته ،فهى تحب أن تستحوذ علي حب وحنان أبنها ليها لوحدها ، فهي لا تستطيع أن تفرق أن هناك حب الإبن لأمه وبين حب الزوج لزوجته ومن هنا يحدث الخلاف . ومثل ما تناولنا الصفات السلبية للحموات هناك أيضا صفات وأنواع ايجابيه . فهناك الحمي الرحيمة الودودة : فهى تعامل زوجه الإبن وكأنها ابنتها بالضبط وممكن تساعدها في أعمال المنزل ، وتقوم بتوفير جو هادئ لها ، ولو حدث مشكله بين الزوجه والابن تقوم الحمي بالوقوف في صف زوجه ابنها وحماية ليها ، وما أكثرهم . وهناك الحمي ذات الضمير الصاحي: فهي تعامل زوجه ابنها مثل ما تتمني من حماة بنتها ليها، لا تحب تصنع المشاكل ، وتراعي الله في زوجه الإبن حتي لو غلطاتها كثيرة . إذن كيف تتعاملين مع حماتك بالاتيكيت لتتفادى الصدام معها. اولا. نستخدم طاقه الكلمة ،دائما نردد كلمات جميله لها بوجه بشوش حتى لو من وراء قلبك نقول لها أنتي الخير والبركه ، أنتي أمي الثانيه ، احنا عايشين برضاكي علينا . ثانيا : حاولي التعرف علي اهتماماتها وشاركيها فيها مابين الوقت والأخر يعني لو مثلا بتحب الطهى ابحثي عن أحدث طريقة لعمل اكله هى بتحبها وهاتي المكونات واجعليها تصنعها معكى صدقيني هتبدأ تحبك ، وتقرب لكي. ثالثا: مابين فترة والثانيه اسأليها عن اكله بيحبها زوجك واكتبي منها الطريقة حتى لو مش هتعمليها بس اجعليها تشعر أنها جزء من حياتكم، وأنكم مرتبطين بيها. رابعا : حاولي دائما تحسني علاقتك بأخوات زوجك لتشعر حماتك انك جزء من أسرتهم ولستى مجرد سارقه اخذتي ابنها بعيد عنهم . خامسا : كل فترة فاجئي حماتك بهديه رمزيه وبسيطه ( فتهادوا تحابوا ) لأنك لو بداتي تشترى هدايا باهظة الثمن ثم حصل ظروف ماديه منعتكم من جلب هدايا ، فممكن تتضايق فمن الأفضل قليل مستمر ، خير من كثير متقطع . سادسا: عند زيارتك لحماتك ياريت تساعدها في حدود ،وفي امور بسيطه يعني تنسقي معها السفرة ، أو تشيلي الطعام بعد الانتهاء منه ، ولو لاحظتي انها مازالت بالمطبخ لأعداد الطعام فليس من الاتيكيت انك تظلي في مكان وهى في مكان بالبيت لابد من جلوسك معها وتتكلموا سويا في اى موضوع ، حتي تنتهي من اعداد الطعام كنوع من المؤانسة . وأحب اقول لأى بنت مقبله علي الزواج انها لا تسمع لقصص المشاكل بين اصدقائها وحمواتهم وأنها لا تجعلهم يقوموا بالتحريض علي حماتها أو تسمع منهم أنها لابد من ترويضها ، ارجوكي ادخلي بيت زوجك بقلب سليم وتعاملي بتربيتك واحترامك للكبير ، حتي لو قامت حماتك بمضايقتك في البدايه ، فتناسي وعدى المواقف فهناك بيت شعر احبه كثيرا يقول ( ولأجل عين ، تكرم الف عين ) بمعني من أجل عين زوجي لابد أن اتحلي بالصبر ، ومن أجل اولادى لابد من الحفاظ علي جو أسري صحي لان مهم جدا وجود الجد والجدة في حياه الأبناء ، واخيرا الإنسان رسول بيته فتربيتك بتنعكس في معاملتك مع حماتك . واتمني من كل قلبي أن تظل حياتنا مليئه بالمودة والرحمة والاستقرار

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق