شعر وأدب

ابنتي الطبيبة

كبّرتك تحت سمائها معِّي
ترعرعت من مائها على غصني

دللّتكِ بحبٍ وأَسقيتُكِ عِلْمِني
كنت لي الأمل وبصري وعيني

أَنهلتُكِ الحسن والشهد من صدري
ودّورِكِ اليوم تنهضين عنِّي

مصر بنا تستغيث فأجبي
فأرضها أحفادي هم وابني

الأمر جد صعبٍ لتنظري وري!!
ردِّي عنا الضرر ثم أخلصي لوطني

من خيرها عشتي فامضي لها وأوفي
أبداً فلا لحظة تترددِّي أُعْنِي

إن المهنة واجب بحبٍ لها أدِّي
والرحمة قوة لكِ عكسها حزني

قلب ضعيفٍ لو بكي يدمي
فالرأفة أولا لعجوزٍ يضني

وضعيفة مثلي مكسورة تشكِ
كلٍّ لكِ يدعو والله يرضيني

ياابنتي كوني كثيابك النقِّي
من الرحيم إستجدي النور أَعْلِنِِّي

للعالمِ بأنْكِ كالملاك عندي
واثقة بأنْك بعْد المحن تجْني

بقلمي/
بسمات محمد
٢٠٢٠/٤/١٢

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى