ثقافة وفن

إله ام نبي بقلم إيڤيلين موريس


كتبت إيڤيلين موريس

لكل منا دوره في الحياه وأحيانا يكون لنا دور او اكثر فيها وقد تتغير الأدوار أو تتبدل حسب ما تستدعي الحاجه الي ذلك .
لكن هل تصورت يوما ان يكون دورك “اله” او حتي ” نبي ” الحقيقه اننا مدعون من الله لهذا الدور او ذاك حسب ما يترأي له.
فالأب او الزوج بمعني آخر والذي يفترض انه يخشي الله هو رب الاسره وصاحب الكلمه الاولي فيها اما الزوجه فهي النبيه التي عليها طاعة الكلمه والتحدث بها لابناءها فلا يجب ان يتبادلن الادوار إلا إذا دعت الظروف عدم وجوده .

كذلك المدير هو رب العمل والعاملين معه هم انبياء عليهم تنفيذ ما يطلبه منهم دون تذمر .
وهكذا في امور عده في الحياه

لذا انتبه جيدا

  • الا تخلط الادوار فقد تكون نبيا في عملك وربا في بيتك .
  • لا تقلل من دور النبي فالإله يحتاج لنبي يتحدث بلسانه .
  • لا تتعالي فانت اداه يستخدمها الله لئلا يأخذها منك ويعطيها لاخر .

تذكر انه

  • حين تأخر موسي في لقاء الله علي الجبل ٤٠ يوما اخذ هارون مكانه بأمر الشعب وليس بأمر الله فصنع لهم عجلاً ذهبيا ليعبدوه مما اثار غضب الله علي الشعب وهارون وضربهم ضربه عظيمه، لذا لا تحاول ابدا ان تأخذ مكانا ان لم يكن قد أعطي لك من قبل الله .
  • موسي كان اغلف الشفتين وثقيل اللسان ومع ذلك لم يستهزئ به هارون يوما وجعله الله إلها لفرعون فلا تنتقص من قدر نفسك مهما كانت ضعفاتك أو عيوبك .

صديقي ابحث عن دورك وكن امينا في تأديته لاننا جميعا سنجازي ام خيرا او شرا وذلك حسب امانتنا فكن امينا في القليل كي يقيمك الله علي الكثير .

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى