ثقافة وفن

إسراء النحاس : تعلم لغة الإشارات أمرًا ميسورًا ولغتى إفريقية سر تألقى جماهيريًا

حوار : مروة السوري

فى حوار شيق معها ..

إسراء النحاس أحد أبرز مترجمات لغة الإشارة والتى تعمل حاليًا ضمن فريق “مبادرة لغتى إفريقية” لمؤسسها مترجم اللغة السواحيلية أ/ محمد حسن حسنى  وأصبحت خلال فترة قصيرة أن تنل لقب مبهجة القلوب والمبادرة نظرًا لتقديمها لمحتوى ثقافى مميز يعتمد على تلقائيتها وابتسامتها الهادئة التى جعلت من لغة الأشارة لغة مبسطة سلسة فى عملية توصيلها للجمهور عموما وليس فقط لضعاف السمع والبكم …..

وفى إطار ذلك أكدت على أن بدايتها مع مبادرة لغتى إفريقية كانت من خلال الدكتور أحمد يعقوب مسئول شئون التوعية الطبية بالمبادرة والتى كانت تعمل معه بشكل منتظم فى توصيل المعلومات الطبية بصورة لغة الأشارة مما أدى إلى زيادة التعرف عليها لدى الجمهور وخاصة خلال شهر رمضان 2020 ،،، وأوضحت بأنها دائما تشعر بنمط مختلفًا من السعادة حين تقوم بممارسة هذا النشاط لارتباطها وجدانيًا بفكرة مساعدة الغرباء وخاصة فى أحد المرات حين أوقفتها أحدى السيدات التى كانت ترغب فى معرفة عنونًا ما ولكنها لم تستطع نظرًا لأن السيدة كانت من صاحبات الصم والبكم فشعرت يومهاً برغبتها فى أن تبدأ تحدى مختلفًا لها وتتخذ هذا المسار وبدأت التعلم على يد مترجمى اشارات غير مصريين أضافة إلى مطالعتها على فيديوهات خاصة بهذا المجال ، وكانت للمبادرة دورًا مميزًا فى تعرف الجمهور عليهم بشكل أكبر وحماسها فى تطوير موهوبتها بصورة أعمق .

— وتعتبر أن من أكثر أعمالها الذى تفاعل معها الجمهور أغنية “حياتى وحياتى” للمطربة أصالة والتى قامت بتقديم الاغنية بلغة الاشارة ، مشيرة إلى أنه من خلال دراستها بكلية رياض الأطفال بجامعة المنصورة ترغب فى الاستمرار فى هذا المجال وتبدأ فى التعامل مع أطفال ذوى الاحتياجات الخاصة ، رغبة منها فى تحقيق حلمها فى فتح مركزًا للتخاطب وتخصص قسمًا لتعليم الصم ، وترى أن تعليم لغة الاشارة لم تكن صعبة على الاطلاق على من يتعلمها بصورة سليمة فى بداية الأمر .

— وتوجه الشكر إلى من ساعدها فى خروجها من حالة الاكتئاب وساندها فى كل خطواتها بل وحفزها على الاستمرار فى هذا المجال وكان دائم التفائل بأعمالها وهو الاستاذ محمد أبو سويلم .

— وبسؤالها لو كانت رسامة ماذا ستقدم لضعاف السمع والبكم كهدية لهم ،، أجابت الرسمة عبارة عن إنسان بسماعة لضعاف السمع ملونة وحول السماعة اشخاص يسيرون بدون سماعات متهكمي الوجه وليس فى بشاشة كمثل الصم .

 

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى