فن ومشاهير

أمير الغناء العربي اكتشفه الموجي ، وأصلح له العندليب ” الميكرفون ” وغنى ٦٠٠أغنية

كتب عمرو الفقي


كتب/عمرو الفقي
هو الفنان المصري هاني عبدالعزيز شاكر الذي ولد بالقاهرة في ٢١ ديسمبر ١٩٥٢ ويبلغ عمره الآن ٦٥ عاما.
عشق الفن الكلاسيكي ، واحتكرت معظم انتاجه الفني شركة عالم الفن ، وقد بدأ نشاطه الفني منذ ١٩٧٢.
يعد هاني شاكر من جيل الوسط حيث ظهر وسط عمالقة الغناء في مصر مثل عبد الحليم حافظ ومحمد عبد الوهاب وفريد الأطرش ، ورغم ذلك استطاع أن يثبت وجوده في عصرهم ، حيث صار بعد ذلك أحد أكبر و أشهر المطربين في الوطن العربي ، مما جعل جمهوره يلقبه بأمير الغناء العربي ، وقد تجاوز عدد أغانيه حاجز ال ٦٠٠ أغنية منذ انطلاقته الفنية عام ١٩٧٢ حتى هذه اللحظة ، مما جعله يتربع صدارة أكثر فنان عربي من ناحية عدد الأغاني الخاصة. وكانت آخر ألبوماته في عام 2016 بعنوان ( اسم علي الورق )، وقد حقق الألبوم نجاحا جيدا .
ويعد هذا الألبوم عودة قوية لهاني شاكر بعد غياب ٦ سنوات حيث كان أخر ألبوماته ( بعدك ماليش ) و الذي حقق نجاحا باهراً .. ويذكر ان الألبومات السابقة كانت من إنتاج شركات خاصة ألغي هاني شاكر عقوده معها بسبب التسويق الإعلاني لألبوماته الأخيرة فقرر الإنتاج على نفقته الخاصة ثم تراجع في ألبوم أحلى الليالى وتعاقد مع (هاى كواليتي) وعاد في البومه الأخير إلى شركة (عالم الفن) ومالكها محسن جابر، وهو ابن أخو الطيار علاء شاكر .
وفي عام ٢٠١٥ نجح هاني شاكر في انتخبات نقابة المهن الموسيقية و قدم استقالته في مطلع عام ٢٠١٧ .
ويجمع هاني شاكر بين عذوبة الصوت ورقة الإحساس وصدق الأداء مما أهّله ليكون اليوم أحد أكبر نجم الأغنية العربية ، حيث جسد بالغناء كل حالات العشق الإنساني بفرحه وألمه ولكن بطريقته الخاصة.
وتزوج هاني شاكر من السيدة نهلة توفيق في ١٩٨٢، وله منها: بنت ” دينا” مواليد ١٩٨٤ توفيت عام ٢٠١١ بعد صراع مع مرض السرطان ، وكانت وفاتها بمثابة طعنة في صميم قلبه ، وله ولد “شريف “مواليد ١٩٨٧ ، وهاني شاكر هو الأخ الثاني لكل: الشقيق الأكبر دكتور ماجد “كان طبيب وتوفى في ١٩٩٨ ، والشقيق الأصغر مهندس محمد ، أما والده فهو عبد العزيز شاكر ” والذي كان موظفا في مصلحه الضرائب المصرية و توفى ف ١٩٧٠ م ” ، و والدته كانت موظفة في وزاره الصحة وتوفيت في ٢٠٠٩ في يوم عيد الام.
بدأ هاني شاكر حياته الفنية صغيراً، وكانت أول دخوله في عالم الفن في فيلم (سيد درويش) حيث قام بدور سيد درويش في صغره ، وقد تم اختياره من بين عشرات الأولاد ، ثم شارك مع عبد الحليم في أغنية (بالأحضان) حيث كان من ضمن الكورال، و أول من اكتشف صوت هاني شاكر هو الموسيقار محمد الموجي في نهاية عام ١٩٧٢، حيث غنى له أول أغنية بعنوان (حلوة يا دنيا) ، ويحكى أن هذه الأغنية عندما سمعها الناس في الإذاعة اعتقدوا أنها أغنية جديدة للعندليب الأسمر ، آمن بموهبته كثيرون من الوسط الفني منهم : مأمون الشناوي، خالد الأمير، شادية، وردة، وعبد الحليم نفسه.
ظهر هاني شاكر في العصر الذي كان فيه الكبار يسيطرون على الأذن العربية واجهت هاني شاكر في بدايات شائعات كثيرة تدور حول خلافه مع العندليب الأسمر ، لكن سرعان ما انحل سوء التفاهم الذي خلقته الصحافة حيث تم اللقاء بينهما بل وتعدت إلى حادثتين ، أولهما أن عبد الحليم قام بإصلاح جهاز الصوت في إحدى حفلات هاني شاكر والحادثة الثانية أنه غنى معه أغنية (كده برضه يا قمر) ، وتعتبر هذه الأغنية هي الأغنية التي عرفت هاني شاكر بالجمهور ، وسرعان ماحصد لقب أمير الطرب العربي .
ما زال هاني شاكر حتى الآن يمسك بزمام الدهشة وما زال يحافظ على توازن الإحساس وما زال مصرّا على احترام فنه واحترام الجمهور الذي يتابع ويعشق هذا الفن.
ومن حيث أعماله السنمائية قدم هاني شاكر ثلاثة أفلام لاقى اثنين منهم نجاحاً باهراً: الأول “هذا أحبه وهذا أريده” إنتاج ١٩٧٥ بطولة نورا وحمدي حافظ. قصةإحسان عبد القدوس وسيناريو وحوار مرسي جميل عزيز، وهو الفيلم الوحيد الذي كتب مرسي جميل عزيز السيناريو، وإخراج حسن الإمام، وفي هذا الفيلم غنى هاني من ألحان الرحبانية ، الثاني “عايشين للحب ” بطولة نيللى وإخراج أحمد ضياء الدين، الثالث “عندما يغنى الحب ” بطولة عادل إمام وصفاء أبو السعود وليلي حمادة وإخراج نيازي مصطفي .
وكذلك فإن له تجربتين مسرحيتن: مسرحية “سندريلا والمداح” بطولة نيللى وحسن حسنى ومحمد نجم تأليف بهجت قمر وإخراج حسن الشامي. مسرحية “مصر بلدنا. وتميز هاني شاكر بمشاركاته القوية في الأوبريتات حيث شارك في العديد من الأوبريتات الوطنية آخرها كان “أنشودة العروبة” في السعودية في مهرجان الجنادرية.
كان ولا يزال الفنان هاني شاكر النجم الأوحد لأغلب الحفلات في الوطن العربي وأكثر المطربين توهجا على خشبة المسرح لأنه لايزال يجد نفسه في تفاعل الجمهور معه .
وقد كرم هاني شاكر في مسيرته بالعديد من الجوائز لكن أهمها هي الجوائز التي حصل عليها مؤخراً ، حيث حصل على وسام الاستحقاق: الذي كرمه به الرئيس زين العابدين بن علي ، و هو ثاني من يحصل على هذا الوسام بعد المطربة فيروز ، وجائزة فلسطين و قدمها له صائب عريقات بعد أن كان أول الفنانين الذين غنوا في فلسطين. كما حصد جائزة أحسن مطرب في العشر سنين الأخيرة حازها في استفتاء جماهيري أقيم في تونس.
و تم ترشيحه سنة ٢٠١٥ بمناسبة الذكرى ال٥٢ لميلاد ملك المغرب محمد السادس في قصر مرشان بطنجة، بالوسام العلوي من درجة قائد.
وفي أعماله الفنية الغنائية تعامل مع كبار الشعراء والملحنون في الوطن العربي ومنهم حسن أبو السعود ؛ مصطفى كامل ؛ خالد البكري ؛ صلاح الشرنوبي ؛ بهاء الدين محمد ؛ مجدي النجار والكثيرون غيرهم

الوسوم
اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق