فن ومشاهير

أشرف أبو النجا أم صفاء الليثي .. جدل حول المدير الفني الجديد لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي !!

د.أحمد عبد الصبور

جاءت إستقالة الناقد “ أحمد شوقي ” بعد أيام قليلة من حملة تصدرت مواقع التواصل الإجتماعي تحت هاشتاج ” فضيحة مهرجان القاهرة السينمائي ” ضده بعد مدة قصيرة من الإعلان عن توليه منصب المدير الفني للمهرجان الذي من المقرر إنطلاق دورته الـ 42 خلال الفترة من 19 إلى 28 نوفمبرالمقبل ، وتضمنت الحملة الإشارة إلى تغريدات وتدوينات قديمة ترجع إلى سنوات مضت سبق أن نشرها “ أحمد شوقي ” على حساباته الخاصة في مواقع التواصل ، وُصفت بأنها ” متطرفة ودموية ” .

وكان أبرز منشور في هذا الإطار ما تحدث فيه المدير المستقبل عن ضحايا النادي الأهلي المصري فيما يعرف بمذبحة إستاد بورسعيد .

وتتردد الأنباء على أن هناك جدلاً واسعاً حول أسم المدير الفني الجديد للمهرجان ، فقد ذهبت بعض الآراء إلى إختيار د. أشرف أبو النجا لهذا المنصب لما له من خبرة فنية وإدارية في مصر وخارجها ، غير أنه يتمتع بقبول على المستوى العام ، وإلى جانب دراسته بالخارج فهو يجيد عدة لغات أجنبية كما شارك في العديد من المهرجانات المحلية والدولية مثل ترنتو وبولا ، إلى جانب مشاركته في مهرجان القاهرة للإعلام العربي .

فيما نادت بعض الأصوات الأخري بترشيح الناقدة صفاء الليثي ، لخبرتها الطويلة في المشاركة بالمهرجانات المختلفة وبالتحديد مهرجان القاهرة السينمائي ، كما تستند هذة الأصوات إلى ضرورة تفعيل ما قام به مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بالتوقيع على ميثاق للمساواة بين النساء والرجال في الفعاليات السينمائية بحلول 2020 ، الوثيقة التي أطلقتها حركة ” 5050 في 2020 ” ، وكان أول الموقعين عليها مهرجان كان السينمائي في دورته الـ 71 عام 2018 ، ومن المقرر أن يتم الإحتفال بهذا التوقيع في الدورة المقبلة لمهرجان القاهرة بعرض فيلم ” سيدة البحر ” للكاتبة والمخرجة السعودية “ شهد أمين ” .

وبموجب هذا التوقيع سيكون ” مهرجان القاهرة السينمائي ” ملتزماً بدءاً من دورته الـ 42 ، والمقرر إقامتها خلال شهر نوفمبر 2020 ، بإعلان الإحصائيات المرتبطة بنسب مشاركة النساء في فريق البرمجة ، ولجنة الإختيار ، كما يلتزم المهرجان أيضا بدءاً من العام المقبل ، بإعلان نسبة الأفلام التي تقدمت من إخراج نساء ، وعدد الأفلام التي إختارها المهرجان منها .

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى