ثقافة وفن

أخطر مجرم في التاريخ .

كتب مختار القاضي

 

في القرن التاسع عشر كان هناك سفاح مرعب مثل الكثير من المجانين ولكنه إستحق لقب السفاح الأخطر في التاريخ وذلك لقتله ٩٣١ شخصا هذا السفاح يطلق عليه إسم (بهرام) الذي كان يهاجم الأبرياء مع مجموعه من اللصوص في منطقه (العود) شمال الهند . كان( بهرام) يقتل الأبرياء إعقادا منه بأن ذلك واجب ديني وإنه لم يكن يفعل ذلك من أجل المال أو المتعه ولكن فقط باسم الدين . كان( بهرام) يعبد آلهه الموت كما يقول وكان تجار دلهي يتجنبون الطرق التي يتخذها أو يسلكها (بهرام) خوفا علي حياتهم . أسلوب هذا السفاح في عمليات القتل لم يكن بالسيف أو الحرق أو الضرب ولكن كان بواسطه منديل أصفر مع ميداليه مخيطه به حيث كان يستخدم المنديل لخنق الضحايا ويقوم بالضغط بالميداليه علي تفاحه آدم حتي موت الضحيه . وفي وقت مبكر من القرن التاسع عشر كانت قوافل السياح ورجال الأعمال والجنود تختفي بأكملها في ظروف غامضه هذا الأمر الذي وضع رجال الشرطه في حيره من أمرهم والذين لم يكن لهم اي معرفه بما يجري . في عام ١٨٠٩ م بدأ الكابتن (ويليام سليمان) في مهمته لمعرفه السر وراء ذلك وكشفت التحريات أخيرا إن بهرام وجيشه المكون من مائتي شخص هم من كانوا ينفذون هذه الجرائم . قام الكابتن ويليام بنصب الفخاخ علي طريق دلهي – جبل بور للقبض علي بهرام وعصابته وبعد أكثر من ١٠ سنوات من إعتقال الكابتن سليمان للسفاح بهرام عرفت الشرطه كيف كان يقتل ضحاياه حيث كان أفراد عصابته يتحدثون بلغه إشاره خاصه تعرف باسم (راموسي) والتي تدل علي أن هناك قافله قادمه باتجاه أفراد العصابه من خلال تقليد صوت صرخه إبن آوي والتي يسمعها بهرام وعصابته فيصلون إلي القافله مع المنديل الأصفر وبعد أن يقتل بهرام جميع أفراد القافله باستخدام نفس المنديل الأصفر والقلاده يتم التخلص من جثث الضحايا في بئر قريب . عندما تم إلقاء القبض علي بهرام في عام ١٨٤٠ م كان يبلغ من العمر ٧٥ عاما ورغم إنه قتل حوالي ٩٣١ شخص إلا إنه لم يعترف إلا بقتل ١٢٥ شخصا وإشتراكه في قتل ١٥٠ شخص . تم إعدام هذا السفاح شنقا وتم الإحتفاظ بالمنديل والميداليه في متحف خاص .

الوسوم
اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق