فن ومشاهير

أحمد ذكي فتي الشاشة الأسمر وإمبراطور السينما العربية

بقلم المؤرخ الفني الدكتور أحمد عبد الصبور

الفنان ” أحمد ذكي ” ممثل مصري ، يعد علامة من علامات السينما العربية وبالأخص السينما المصرية فهو بحق يستحق لقب إمبراطور السينما العربية فمنذ بدايته والجميع تنبأ له بأنه سيكون واحد من أهم فناني عصره في المجال السينمائي فعرف بفتى الشاشة الأسمر ، واليوم في ذكرى رحيله دعونا نغوص في قصة حياة أحد أشهر الفنانين في عالم السينما العربية ونعرف الأجيال الصاعدة برمز من رموز التمثيل السينمائي الواقعي فمن المعروف عن الفنان ” أحمد ذكي ” بأنه أكثر الفنانون تقمصاً للشخصيات الدرامية ومحاولته محاكتها على أرض الواقع في جميع أعماله سواء الروايات السينمائية أو المسرحية أو الأعمال الدرامية أوأي عمل تراجيدي أو كوميدي يقوم به بشهادة كل الفنانين والمخرجين الذين شاهدوه وعاصروه .

الأسم بالكامل ” أحمد ذكي متولي عبد الرحمن بدوي ” ، ولد في 18 نوفمبر 1949م في الزقازيق  محافظة الشرقية ،  وكان الأبن الوحيد لأبيه الذي توفى بعد ولادته ، تزوجت أمه بعد وفاة زوجها  فرباه جده ، حصل على الإعدادية ثم دخل المدرسة الصناعية ، حيث شجعه ناظر المدرسة الذي كان يحب المسرح ، وفى حفل المدرسة تمت دعوة مجموعة من الفنانين من القاهرة ، فعندما شاهدوا أدائه وتمثيله أعجبوا به حيث أستطاع ببساطة أن يلفت الأنظار نحو موهبته ، فنصحوه بالإلتحاق بمعهد الفنون المسرحية ، وأثناء دراسته بالمعهد عمل في مسرحية “هالوا شلبى”، ثم تخرج من المعهد وكان الأول على دفعته ، حيث حصل على بكالوريوس المعهد العالي للفنون المسرحية قسم تمثيل وإخراج عام 1973م  بتقدير إمتياز .

 عمل في المسرح في أعمال ناجحة جماهيرياً مثل ” مدرسة المشاغبين ” ، ” أولادنا في لندن ” ، ” العيال كبرت ” ، وفى التلفاز لمع في مسلسل ” الأيام ” ومسلسل ” هو وهي” ، وفيلم ” أنا لا أكذب ولكني أتجمل” ، وغيرها العديد من الأفلام التي حصل منها على جوائز عديدة .

كان أول دور بطولة له أمام الفنانة ” سعاد حسني ” في فيلم ” شفيقة ومتولي ” عام 1978 م ، وقدم بعدها العديد من الأفلام البارزة منها: إسكندرية ليه ، الباطنية ، طائر على الطريق ، العوامة 70 ، عيون لا تنام ، النمر الأسود ، موعد على العشاء ، البريء ، زوجة رجل مهم ، والعديد من الأفلام التي حققت نجاحات كبيرة على مستوى الجماهير والنقاد على السواء .

نال جائزته الأولى عن فيلم ” طائر على الطريق ” ، وعلى الشاشة تألق الفنان ” أحمد ذكي ” في شخصيات من الطبقة الفقيرة ، البعيدة عن شخصية الأفندي التركي ، وراح في كل مرة يقدم وجهاً أكثر صدقاً للمصري الأصيل ، حيث جسد شخصية الرئيس ” جمال عبد الناصر ” في فيلم ” ناصر 56 ” ، وجسد الرئيس ” محمد أنور السادات ” في فيلم ” أيام السادات ” .

تعامل مع أبرز مخرجى السينما المصرية وبالتحديد مخرجي الواقعية الجديدة من أمثال المخرج ” عاطف الطيب ” في فيلم” البريء “، وفيلم ” الهروب “، والمخرج ” محمد خان ” في فيلم ” موعد على العشاء ” ، وفيلم ” العوامة ” ، وفيلم ” أيام السادات ” ، والمخرج ” داوود عبد السيد ” في فيلم ” أرض الخوف ” ، وأختاره المخرج ” يوسف شاهين ” لفيلم ” إسكندرية … ليه؟ ” والمخرج ” شريف عرفة ” في فيلم ” أضحك الصورة تطلع حلوة ” ، وتعامل أيضاً مع المخرجة ” إيناس الدغيدي ” في فيلم ” إمراة واحدة لا تكفى “.

 وحصل الفنان” أحمد ذكي ” على عدة جوائز وتكريم من بينها :

جائزة عن فيلم ” طائر علي الطريق” في مهرجان القاهرة ، وجائزة عن فيلم ” عيون لا تنام ” من جمعية الفيلم ، وجائزة عن فيلم ” إمرأة واحدة لا تكفي ” من مهرجان الإسكندرية عام 1989م ، وجائزة عن فيلم ” كابوريا ” من مهرجان القاهرة السينمائي عام 1990م ، وفي الإحتفال بمئوية السينما العالمية عام 1996 م أختار السينمائيون ستة أفلام قام ببطولتها أو شارك فيها الفنان ” أحمد ذكي ” ، وذلك ضمن قائمة أفضل مئة فيلم في تاريخ السينما المصرية وهي : فيلم ” زوجة رجل مهم ” ، وفيلم ” البريء ” ، وفيلم ” أحلام هند وكاميليا “، وفيلم ” الحب فوق هضبة الهرم “، وفيلم ” إسكندرية… ليه؟ ” ، وفيلم ” أبناء الصمت ” .

تزوج من الفنانة المعتزلة الراحلة ” هالة فؤاد ” وأنجبا أبنهما الوحيد الفنان ” هيثم أحمد ذكي ” الذي شارك مع والده وجسّد شخصية ” عبد الحليم حافظ ” الشاب في فيلم ” حليم ” لكنهما إنفصلا قبل وفاتها .

توفي الفنان ” أحمد ذكي ” في 27 مارس 2005 م عن عمر يناهز 55 عاماً بعد صراع طويل مع مرض سرطان الرئة ، وكان لم ينتهي من إستكمال باقي تصوير فيلم ” حليم ” الّذي كان آخر أفلامه ، وتمّ عرض الفيلم بعد وفاته عام 2006م .

الفنان ” أحمد ذكي ” لم يرحل عن عالمنا فهو باقي حتى يومنا هذا وسيبقى للأبد ، فقد ترك بصمة مميزة في السينما المصرية و العربية ، فالراحل هو من يرحل دون أثر له أما الفنان ” أحمد ذكي ” فهو باقي بأعماله الخالدة التي تعتبر ميراث للأجيال القادمة وقدوة يحتذى بها لمن يريد أن يعرف قصة نجاح لممثل قوي ومؤثر ومقنع و واقعي ، فلا أحد يستطيع أن ينسى  ” الإمبراطور ” ” النمر الأسود ” ” فتى الشاشة الأسمر ” ، فما تركه الفنان ” أحمد ذكي ” يعد تراث للأعمال الفنية المصرية والعربية التي يجب أن تدرس في جميع المعاهد والكليات الفنية للأجيال القادمة .

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى